"ليس لدي مال لشراء الطعام" قال المتهم بسرقة محفظة أثناء نقاش لإطلاق سراحه في محكمة الصُّلح في إيلات الواقعة جنوب إسرائيل أمام القاضي. "إذا أُطلِق سراحي، فسأدخل السجن ثانية. من المتوقع أن أتلقى مخصصات العجز بعد مرور بضعة أيام فقط".

والمتهم هو ابن 50 عاما تقريبا، واعتُقِل في إيلات بتهمة سرقة محفظة في فندق في إيلات، بعد التحقيق معه، مدد المسؤولون فترة اعتقاله، وفي نهاية الأسبوع، طلبت الشرطة إطلاق سراحه وإبعاده عن مدينة إيلات. ولكن وفق أقوال المتهم، ليس لديه ما يكفي من المال لشراء بطاقة للسفر في الحافلة لمغادرة إيلات.

ولم يبقَ القاضي الذي نظر في القضية مبال. فأوقف الجلسة، وأخرج من جيبه مبلغ 200 شيكل (65 دولار) وأعطاه للمتهم الفقير. بالإضافة إلى ذلك، أقر القاضي إطلاق صراح المتهم من السجن فورا، موجها انتقادا لاذعا إلى سلطات الرفاه لأنها لا تساعد مواطنا يحتاج إلى الدخول إلى مستشفى للأمراض النفسية وإلى منزل.

وقال القاضي: "يجب الانتباه إلى أن المتهم ليس لديه مال لمغادرة مدينة إيلات، وليس في وسعه شراء وجبة خفيفة".

وكتب القاضي في قراره أنه يأسف لأن عليه النظر في القضية، وذلك بعد أن حدد اختصاصي في طب الأمراض النفسية أن على المتهم الدخول إلى مستشفى للأمراض النفسية بشكل قهري بسبب حالة الهذيان التي يعاني منها. "ليس في وسع المحكمة تمديد اعتقاله بسبب الحاجة إلى فحص طبي نفسي أثناء المكوث في المستشفى"، كتب القاضي. "من الأفضل أن يوصي الطبيب النفسي الذي فحص المتهم بإدخاله إلى المستشفى بشكل قهري ضمن القوانين المدنية وليس وفق أمر اعتقال جنائي من قبل الشرطة".