أثار اسم رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت، في الأيام الأخيرة، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما سأل إسرائيليون كيف يمكن أن يحمل رئيس الأركان ذو الأصول المغربية اسما ينتمي إلى عائلة الأسماء الأوروبية، وتحديدا الألمانية؟

واقترح متابعون إسرائيليون أن عائلة أيزنكوت جاءت من أوروبا إلى المغرب وهكذا يمكن فهم اجتماع الضدين. لكن الباحث الإسرائيلي وخبير جذور أسماء العلم الإسرائيلية، أهارون موريئيلي، يقترح نظرية مغايرة لفهم اسم رئيس الأركان الإسرائيلي.

وقال موريئيلي في حوار قصير مع موقع "Ynet" الإسرائيلي، إن ما يسبب البلبلة في اسم رئيس الأركان هو المقطع الأول من اسمه وهو "أيزن" الذي يعني في الألمانية "حديد". وهذا ما جعل الأغلبية تظن أن الاسم أصله ألماني. لكن في الحقيقة لو بحثنا عن الكلمة كلها في المعاجم الألمانية فلا يمكن إيجاد كلمة شبيهة، حسب الخبير.

ويقترح الباحث أن الاسم أقرب إلى كلمة "آزنكوت" والتي تعني "غزالة" في لغة المغاربة الأمازيغ. وأشار الباحث إلى وجود قبيلة تدعى قبيلة "آزنكوت" أو "آزنقوت" حمت اليهود في الماضي. وحسب الباحث، لا يوجد تناقض بين جذور رئيس الأركان وبين أصول اسمه.