انطلقت في مدينة إيلات، أمس الخميس، نشاطات مؤتمر حزب "ليكود"، الحزب الحاكم، على خلفية انتقادات حادة في إسرائيل لتزامن الحفل المركزي للمؤتمر، المنعقد اليوم الجمعة، 27 يناير، مع اليوم العالمي للهولوكوست. وكتب المنتقدون أنه في حين تحيي دول العالم ذكرى الهولوكوست، يقوم حزب الليكود بالاحتفال.

يذكر أن مؤتمر حزب الليكود السنوي، يسمى في إسرائيل "الليكوديادا"، هو تقليد للمؤتمر القومي للحزب الجمهوري في أمريكا، ويعد مؤتمرا غير رسمي، يدمج بين النشاط السياسي والنشاط الترفيهي، ويلتقي خلاله نشطاء الليكود مع نواب الحزب، ويكون منصة هامة للتعرف على الوجوه الجديدة في الحزب.

وقام الحزب في أعقاب الانتقادات التي وجهت له بتخصيص زاوية بارزة لذكرى الهولوكوست في وسط الحفل المركزي. وعقّبت الوزيرة ميري ريغيف، والشخصية البارزة هذا العام في الاحتفال، على الانتقادات قائلة: " لم يتم الحديث عن ذكرى الهولوكوست في الماضي كما في هذه السنة، وذلك بفضل مؤتمر الحزب".

ومن المظاهر الملفتة للمؤتمر الراهن، اللافتات الداعمة لرئيس الحزب، ورئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والتي تقول "لا يوجد شيء". وهي شعار أطلقه نتنياهو في تعليقه على التحقيقات التي تجريها الشرطة ضد في الراهن. وقد شوهدت في صالات الاحتفال صور لنجل رئيس الحكومة، يائير، في إشارة إلى أن الحزب يعده وريث والده. يذكر أن رئيس الحكومة نتنياهو، خضع اليوم الجمعة، لتحقيق ثالث في مقره في القدس.

صور لنجل رئيس الحكومة الإسرائيلي، يائير نتنياهو، وزعت في المؤتمر الاحتفالي لحزب ليكود (فيسبوك)

صور لنجل رئيس الحكومة الإسرائيلي، يائير نتنياهو، وزعت في المؤتمر الاحتفالي لحزب ليكود (فيسبوك)

وعدا عن النشاطات السياسية التي يتضمنها المؤتمر، ستقعد خلال فعاليات المؤتمر مسابقة كرة قدم بمشاركة نواب الحزب ووزرائه، وفطور احتفالي غدا السبت.