أعرب الوزير الإسرائيلي نفتالي بينت، الشريك الأقوى لنتنياهو في الحكومة، وزعيم حزب "البيت اليهودي"، في تعقيبه على اللقاء الذي جمع بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ورئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الأربعاء في واشنطن، عن فرحة شديدة لتصريحات الزعمين في المؤتمر الصحفي المشترك، قائلا إن "إسرائيل تدخل عصرا جديدا يفتح أمامها فرصا جديدة".

ووصف بينت اللقاء بأنه اليوم الذي "علا فيه العلم الإسرائيلي في الولايات المتحدة في حين نكس العلم الفلسطيني". وأشاد زعيم البيت اليهودي، والمعارض الأشد لفكرة إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية، برئيس الحكومة الإسرائيلي، قائلا إن نتنياهو "اتخذ قرارا صحيحا بتخليه عن حل الدولتين"، مضيفا "للفلسطينيين توجد دولتان الآن، واحدة في غزة وأخرى في الأردن، ولا داعي لمناقشة إقامة دولة ثالثة".

وأعربت وزيرة العدل الإسرائيلية، أيليت شاكيد، عن رضاها من اللقاء في واشنطن، قائلة "إنها فرصة كبيرة لإسرائيل لصياغة التسوية المستقبلة المتعلقة بالضفة الغربية، وأن لا تقبل إملاءات من أحد".

وقال وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، في تعقيبه على خطاب الزعمين، الأمريكي والإسرائيلي، "المواقف التي أعرب عنها ترامب تدل على أن حل الدولتين ليس الحل الوحيد لتحقيق السلام مع الفلسطينيين". وأضاف "حان الوقت لقلب المعادلة والضغط على الجانب الفلسطيني. إنه الجانب الرافض للسلام".

وقال الوزير الليكودي، أوفير أكونيس "الليلة تم القضاء على فكرة "الدولتين لشعبين". إنها فكرة خاطئة أساسا، وخطيرة. لن نقيم دولة إرهاب فلسطينية في قلب دولة إسرائيل".

وخلافا للفرحة العارمة التي عمت اليمين، أعرب ممثلو اليسار والمركز الإسرائيلي عن قلقهم عن تفضيل حل الدولة الواحدة على حساب حل الدولتين، منددين بخطاب نتنياهو وخنوعه أمام ترامب.

وقال زعيم المعارضة، ورئيس حزب "العمل"، بوجي هيرتسوغ، "كان مخجلا مشهد نتنياهو وهو يتملص من الحديث عن حل الدولتين والانفصال عن الفلسطينيين. يجب على كل إسرائيلي أن يشعر بالقلق من إمكانية انتهاء الدولة اليهودية في حال تم المصادقة على حل دولة واحدة تقام على الأراضي بين البحر والأردن".

وأعربت السياسية الإسرائيلية البارزة، تسيبي ليفني، المرشحة لمنصب نائب الأمين العام للأمم المتحدة، على اللقاء، عن قلقها من صعود فكرة حل الدولة الواحدة، قائلة إن إعطاء حق التصويت لنحو مليون فلسطيني معناه فقدان السيطرة على السيطرة اليهودية.