توجه رؤساء الوقف في مدينة عكا التي تشهد تعايشا بين اليهود والعرب، أمس، عشية يوم ذكرى ضحايا شهداء حروب إسرائيل وذكرى متضرري الأعمال العدائية إلى رئيس البلدية في عكا، طالبين منهم معرفة موعد مراسم الذكرى في المدينة.

كان يهدف هذا التوجه إلى تنسيق موعد صوت الآذان والصلاة، لئلا يزعج أثناء مراسم الذكرى وإطلاق صفارة الإنذار، وللمشاركة الهادئة في ذكرى الضحايا من الشبان.

حاخام مدينة عكا مع أصدقائه المسلمين واليهود

حاخام مدينة عكا مع أصدقائه المسلمين واليهود

قال حاخام المدينة إنه يقدر بادرة حسن النية هذه جدا ويعتقد أنها تشهد على حسن الجوار والاحترام المتبادَل. وأضاف أنه يعتقد لا داعي لسن قوانين مثل "قانون المؤذن". "لا داعي لاتخاذ أية خطوة عن طريق الحرب والصراع". فتحظى الأعمال الهادئة والمحترمة بتقدير وتُسمع جيدا. نحن نحرص على الاجتماع برجال الدين في المدينة طيلة السنة ونتحدث من خلال تناول القهوة وبناء على الاحترام المتبادل. هذه هي الطريقة الناجحة في دولة إسرائيل".