وزيرة التربية والتعليم الاسرائيلية، ميري ريغيف، معروفة بشخصيتها غير المتوقعة، إلا أنها استطاعت أن تفاجئ وتحرج زملاءها في الائتلاف عندما توجهت فجأة إلى رئيس الحكومة نتنياهو في منتصف جلسة الحكومة ومدحته كثيرا.

تطرقت ريغيف إلى زيارة نتنياهو الأخيرة إلى الهند قائلة له: "أنت زعيم عظيم، على الرغم من أن بعض الناس في إسرائيل لا يحبون قول هذه الحقيقة والتعبير عنها. ولكن يجدر بنا ذكرها، وأنت جدير بأن تعرف: لقد عملت كثيرا من أجلنا، وحققت لنا احتراما وفخرا. تابعتُ التقارير حول الاحترام العظيم الذي حظيت به في الهند، لقد حظيت باستقبال الملوك. عملت أعمالا مثيرة للاهتمام، فشكرا جزيلا لك على ما تفعله لدولة إسرائيل. أتمنى لك مزيدا من السنوات والعمل".

وقد بدا رئيس الحكومة محرجا قليلا بعد أن أنهت ريغيف أقوالها. فقال: "شكرا جزيلا يا ميري. ولكن لن نسمح في المستقبل بمقاطعة الجلسة".

بعد أقوالها هذه، تلقت ريغيف دعوة شخصية لمرافقة نتنياهو في رحلته القادمة إلى المنتدى الاقتصادي العالميّ في دافوس، سويسرا هذا الأسبوع. ولكنها لم تلبي دعوته، من بين أمور أخرى، لأن المشاركة في المنتدى تتطلب دعوة خاصة من اللجنة، ولكن ريغيف لم تتلق دعوة كهذه. كذلك، عُينت ريغيف في رحلات نتنياهو الأخيرة إلى خارج البلاد لشغل منصب نائبة عنه وقد تشغل هذا المنصب في رحلته القادمة.