في خطوة أخرى نحو محو الفروقات بين الجنسين، قرّرت ماركة " ميبيلين نيويورك (Maybelline New York)"، واحدة من أشهر ماركات منتجات المكياج في العالم، ومقرها في نيويورك، تعيين نجم المكياج على يوتيوب، ماني غوتييريس، سفيرا لها، ما يعني أن عالم المكياج النسائي بدأ ينفتح لظاهرة "رجال عالم التجميل".

وكان ماني هو الذي أعلن عن قرار الماركة، عبر صفحته الخاصة على إنستجرام، قائلا في إعلانه إن خطوة الماركة المشهورة هي بمثابة شرف عظيم له. وقد سطع نجم ماني في عالم المكياج بعدما أصبح ينشر مقاطع فيديو إرشادية متعلقة بالمكياج، والتي لقيت رواجا كبيرا في العالم، وازداد عدد متابعيه يوما بعد يوم.

وفي مقابلات إعلامية معه قال إنه بدأ ينجذب إلى عالم المكياج منذ صغره، حيث بدأ يخوض تجارب المكياج عبر استخدم المستحضرات الموجودة لدى أمه. وقال إن الأمر في البداية كان مربكا، فهو لم يفهم لم ينجذب إلى أمور متعلقة بالإناث مع أنه ذكر، لكن ذلك لم يعد يربكه بعد. وأوضح أنه يتعامل مع المكياج على أنه فن، وذلك لا يمس برجولته حسب اعتقاده.

وكتبت صحيفة "غاردين" أن ماني ينتمي إلى الموجة الصاعدة المسماة "رجال التجميل"، وحسب تعريف الصحيفة، فهؤلاء "فنانو مكياج رجال، يطلون بمناظر جريئة وملونة وعميقة عبر مواقع التواصل، ويحصدون ملايين المتابعين على يوتيوب".

ويقول هؤلاء الشباب إن فكرة وضع المكياج لذكور تنتشر شيئا فشيئا، وتحظى على أكثر تقبلا العالم. لكن الأمر بحاجة إلى كثير من الانفتاح لكي يتحول إلى متبع.
يذكر أن الماركة"ميبيلين نيويورك" لم تكن الأولى التي خطت في هذا الطريق، فقد سبقتها في ذلك منافستها، ماركة "CoverGirl "، التي عيّنت الفنان جيمس شارلز، سفيرا لها.