احتفاء بيوم المرأة العالميّ الذي يصادف يوم الأربعاء القادم في كل العالم، نشرت دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل معطيات حول النساء الإسرائيليات. يتضح من المعطيات أن في نهاية عام 2015 عاشت في إسرائيل 3,102,500 امرأة أعمارهن 15 عاما وأكثر، وأن متوسط العمر المتوقع في أوساط النساء هو 84.1 عام، مقارنة بمتوسط 80.1 لدى الرجال.

وفق المعطيات، النساء طالبات مجتهدات أكثر من الرجال: نسبة النساء الحاصلات على شهادة البجروت في إسرائيل أعلى من نسبة الرجال. في عام ‏2015‏ وصلت نسبة الطلاب الحاصلين على شهادة البجروت في صفوف الثاني عشر ‏69%‏ من الفتيات، مقارنة بنسبة ‏56%‏ لدى الشبان. كذلك كانت نسبة الذين يستوفون متطلبات الدخول إلى الجامعات للالتحاق بالتعليم العالي أعلى في أوساط الفتيات 56% مقارنة بنسبة 46% لدى الشبان.
كانت النتائج شبيهة في التعليم العالي أيضا. ففي عام ‏2016‏، تعلم ‏314.4‏ ألف طالب جامعي إسرائيلي، كانت نسبة الفتيات من بينهم %58.4.‏ نسبة الفتيات الجامعيات اللواتي يتعلمن للقب الأول هي ‏57.8%‏، للقب الثاني ‏61.5%‏، للقب الثالث هي ‏52.6%‏، ونسبة الحاصلات على شهادات جامعيات هي ‏70.8%‏‎.‎

ولكن رغم أن النساء في إسرائيل مثقفات أكثر من الرجال، فهن يربحن أقل. وفق المعطيات التي نُشرت، تشكل النساء ‏48.3%‏ من الأجيرين في السوق، ولكن أجرهن الشهري أقل من ‏%31.7‏ من أجر الرجال الأجيرين. يمكن نسب فارق الأجر بين كلا الجنسين إلى عدد ساعات عمل النساء والرجال، إذ يعمل الرجال ‏44.9‏ ساعة أسبوعية في حين تعمل النساء ‏36.7‏ ساعة أسبوعية، ولكن بعد حساب معدل الدخل وفق الأجر في الساعة يتضح أن النساء يربحن أقل بنسبة ‏15.1%‏‎.‎

في النهاية، رغم أنه من المتبع السخرية من النساء والادعاء أن الرجال سائقون ماهرون أكثر من النساء، يتضح من معطيات التقرير أنهن متطورطات أقل في حوادث الطرق بشكل خاص. ففي عام ‏2016‏، كانت نسبة النساء المُصابات في حوادث الطرق نحو ‏41%‏ ونسبة الرجال القتلى في حوادث الطرق هي ‏24%‏. كذلك كانت نسبة النساء نحو ‏25%‏ فقط من بين السائقين المتورطين في حوادث الطرق مع إصابات، ونحو ‏11%‏ من سائقي السيارات المتورطين في حوادث الطرق المميتة‎.‎‏