في فترة امتحانات البجروت الأخيرة في المدارس الثانوية الإسرائيلية، اجتاز عشرات الطلاب امتحانا، للمرة الأولى، في الجهاز التربوي الإسرائيلي حول "تعلم الفارسية والثقافة الإيرانية".

وصممت وزارة التربية البرنامج المميّز بالتعاون مع جامعة حيفا وطورته. يتضمن البرنامج الدراسي مضامين خاصة باللغة الفارسيّة والثقافة الإيرانية إضافة إلى الجغرافيا، التاريخ والعلاقات الدولية الإيرانية. إضافة إلى ذلك يلتقي الطلاب الإسرائيليون لاجئين إيرانيين. قبل بضعة أسابيع التقى الطلاب آرش سبحاني، قائد فرقة الروك الإيرانية "كيوسك"، الذي غادر إيران مع أعضاء الفرقة بسبب القوانين الإيرانية المتشددة ضد الموسيقى الغربية.

وحتى الآن كان في وسع طلاب الثانوية الإسرائيليين تعلم الفارسيّة فقط دون تعلم الثقافة الإيرانية، التاريخ، والسياسة. لذلك يحظى البرنامج بطلب عال بين الطلاب، هذا وفق أقوال بيني شميلوفيتش، مركّز البرنامج، لصحيفة "إسرائيل اليوم". وأضاف قائلا إن الكثير من الطلاب اليهود من أصل إيراني يطلبون الانضمام إلى البرنامج الدراسي حفاظا على تراثهم. يشارك في الدورة الحالية 54 طالبا ومن المتوقع أن يكون هذا العدد أعلى في السنوات القادمة.

واستخدمت صحيفة "إسرائيل اليوم" التي كتبت مقالا عن البرنامج الدراسي الجديد عنوانا فكاهيا كتبت فيه برنامج "نووي تربوي" استهزئا بالبرنامج النووي الإيراني. قالت إحدى الطالبات في الدورة "اللغة والثقافة الإيرانية مثيرتان للاهتمام، ونحن طلاب هذه الدورة مطلعون على الانتخابات في إيران. نتعرف إلى دول مثل السعودية ولبنان، ونشعر أننا كإسرائيلين منهمكين في أمورنا ولا نعرف كثيرا عن الدول المحيطة".

وأثنى نفتالي بينيت، وزير التربية الإسرائيلي، على البرنامج قائلا: "انخفض عدد المواطنين الناطقين والملمين باللغة الفارسية. تساعد معرفة الثقافة وتعلم اللغة المهني في الحفاظ على أمن إسرائيل ودفع التعليم والبحث الأكاديمي حول الموضوع قدما".