في موقع يوتيوب, موقع مقاطع الفيديو الشعبي في غوغل، الأكثر نجاحا من القنوات التلفزيونية الأخرى، لأنه يجعل نجومه مشهورين وأثرياء، ليس عجبا أن يهتم الكثير من الشبان والشابات الإسرائيليين بإنشاء قنوات يوتيوب، آملين أن يحققوا عددا كبيرا من المتابعين وأن يصبحوا نجوما مؤثرين.

المثير للاهتمام هو أن هناء زياد من القدس، المدوّنة التي فتحت قناة يوتيوب قبل عام ونصف العام، التي تعتني بالأزياء، العناية ونمط الحياة، بدأت ترفع فيه مقاطع فيديو باللغة الإنجليزية. بعد أن بدأ يتابع هناء 13 متابعا، قررت الشابة بناء على نصيحة والدتها أن تبدأ برفع مقاطع الفيديو باللغة العربية. اليوم، بعد مرور سنة ونصف السنة، أصبح يتابع قناة هناء نحو 430.000 متابع من دول مختلفة في الشرق الأوسط.

وتقول هناء إنها في بداية حياتها المهنية كانت تخشى من رفع مقاطع الفيديو باللغة العربية، ولكن على الرغم من ذلك، اتضح أن هذه الخطوة حققت نجاحا كبيرا: "فكّرت في ذلك وشعرت بالخوف، ولم أعرف السبب. فقد خشيت من أن أكتب باللغة العربية، وهي لغتي الأم. خفت من ردود الفعل، ومن ألا يحبن المتابعون أعمالي، ولكن كانت هذه الخطوة ناجحة كثيرا. طالب المنتسبون المزيد من المحتويات بالعربية، وأصبحوا يشكلون الأكثرية من بين متابعي قناتي".

منذ بداية حياتها المهنية حتى الآن، عملت هناء على إنتاج، تصوير، تحرير، وتحميل كل مقاطع الفيديو وحدها، وهذه المهمة مثيرة للتحدي، ولكن يبدو أنها مجدية، أيضا، لأنه وفق أقوال هناء فإنها تكسب حوالي 6000 شاقل (نحو 1720 دولارا) شهريا من قناتها على يوتيوب فقط.

حظيت قناة هناء خلال نصف سنة بمليون مشاهدة، وأصبحت تعتبر اليوم واحدة من أنجح نجوم اليوتوب في إسرائيل. "يجب أن تكونوا جريئين وتعبّروا عن رأيكم"، وفق أقوالها. "الوقت الملائم للتنفيذ هو فورا عندما تخطر في بالكم فكرة، وإذا لم يحدث ذلك فستفقد الفكرة من أهميتها. ارفعوا على النت كل ما تحبونه، ولا تخشوا من التعبير عن أنفسكم".