أكدت محكمة إسرائيلية صباح اليوم (الثلاثاء) أن نائب كنيست من حزب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو (الليكود)، تعاطى مخدرات خطيرة وأدار كازينو.

واعتمدت المحكمة في قرارها على التحقيق الصحفي في القناة الثانية الإسرائيلية الذي بُث للمرة الأولى في حزيران عام 2015. بدأت النتيجة المُحزنة تلك، بمبادرة نائب الكنيست المُتهم أورن حزان وذلك بعد أن صمم على رفع دعوى قدح وذم ضد الصحفي المسؤول بعد نشر التحقيق الذي أجراه.

وصدر حُكم لصالح حزان، يقضي بتعويضه نحو 10 آلاف دولار رغم الاتهامات القاسية ضده بسبب عبارتين تحدثتا عن أنه كان يُتاجر بالمخدرات.

كتبت المحكمة عن الصحفي المخضرم الذي نشر التحقيق ضد حزان ما يلي: "المدعى عليه قام بإجراء تحقيق صحفي جاد وأجرى خلاله لقاءات مع عدة أشخاص... لا يبدو أن هناك افتراء من قبل المُدعى عليه".

وكانت المحكمة قد أقرّت فيما يخص قضية الدفع للمومسات، التي تحدث عنها تقرير القناة الثانية الإسرائيلية، أنه لا يمكن الإثبات حتمًا أن حزان قام بتأمين فتيات مرافقة لزبائن الكازينو، ولكن، أقرت أن الصحفي أظهر معلومات كثيرة من عدة مصادر كانت لصالحه. وقالت المحكمة إن لقب "قواد" الذي نعت بها الصحفي حزان هو عبارة عن رأيه الخاص وجاء على أساس معطيات التحقيق الذي أجراه.