بتاريخ ‏28.05.2017‏، قبل ستة أيام، رفع يهودا دفير، رسام إسرائيلي عمره 28 عاما من تل أبيب، الرسمة التالية حيث يظهر فيها مع زوجته على حسابه في الانستجرام:

عندما استيقظ صباحا اكتشف أن عدد المتابعين في حسابه قفز من ‏18,000‏ إلى‏50,000‏ متابع وأصبح عددهم اليوم ‏234,000‏.

يتضح أن سلسلة الرسومات التي رسمها حول حياته الزوجية وحياة شريكته قد رُفِعت في موقع ‏Bored Panda‏، الخبير باستطلاع أعمال فنية وظواهر منتشرة، ورُفعت في موقع ‏‎ ‎‏ هافينغتون بوست أيضا. بفضل هذين الموقعين الكبيرين، وصلت رسومات يهودا إلى آلاف المتصفحين في أنحاء العالم وحتى أنها تصدرت عناوين مواقع إسرائيليّة كبيرة.

ويقول يهودا إنه يرسم منذ أن بدأ يستخدم القلم وإن والديه شجعاه منذ سن صغيرة على ممارسة الفن موضحا: "عندما كنت صغيرا أمسكت بقلم رصاص ورسمت على الحائط. لم يعارضني والدي بينما كان والدون آخرون سيعارضون ويوضحون الأماكن التي يسمح باستخدامها للرسم. إلا أن والدي كانا متحمسين عندما كنت أرسم، ورسم والدي معي على الحائط أيضا. كان يدهن والدي مساء كل يوم الحائط موفرا لي ملعبا جديدا".

تعرف يهودا على شريكته في الجيش، وكانا صديقين جيدين، وتزوجا، وتعلما معا الاتصال المرئي في القدس، ومن ثم انتقلا للعيش في تل أبيب.

"عرفت أن الأشخاص يتماهون مع الشخصيات، لذلك قررت صنع عمل فني حول حياتنا الزوجية. فاشترينا أغراض في حانوت إيكيا للأثاث. توضح الصورة الواقع تماما. بنت زوجتي خزانة صغيرة، أما أنا فلم أنجح في العمل وأعتقدت كسائر الرجال أن كل شيء سيكون كما يرام. فقالت لي زوجتي أن علي رسم هذه الحالة"، قال يهودا لوسائل الإعلام الإسرائيلية.

بدأت الشهرة لدى يهودا عندما صور رسمة لهما في الحمام. إذ أصبحت الرسمة منتشرة كالنار في الهشيم سريعا.

في المقابلات الكثيرة التي أجراها يهودا مع وسائل الإعلام نقل بعض النصائح من أجل حياة زوجية ناجحة "عدم التعامل مع الشريك أو الشريكة كأمر مفهوم ضمن. بل يجب التمتع بالأمور والضحك منها. ففجأة يعرف الإنسان جيدا أهمية شريك أو شريكة حياتك وهما يضحكان من أمور مثيرة للغضب وغير ممتعة".