أنهت قوات الكوماندوز الإسرائيلية أمس الخميس، تدريبا ضخما، الأول من نوعه، خارج حدود دولة إسرائيل، يحاكي عملية عسكرية في أراضي العدو. وبالنظر إلى أعداء إسرائيل في الراهن، فمنظمة حزب الله هي التي كانت حاضرة في أذهان ال500 عنصر من الكوماندوز الذين تمرنوا في جبال ترودوس في قبرص، وتخيلوا أنهم في جنوب لبنان يواجهون عناصر حزب الله.

وحسب بيان الجيش الإسرائيلي، استغرق التدريب المكثف 3 أيام، وشاركت به مروحيات إسرائيلية أسقطت جنود الكوماندوز في قبرص، وطائرات من دون طيار زوّدت القوات بمعلومات استخباراتية عن المناطق التي وصل إليها الجنود، وكذلك قوة مؤلفة من كلاب مدربة لمساندة الجنود في مهام الاستكشاف والقتال.

وشملت المناورات التي قامت بها القوات مواجهات في مناطق مسكونة، وتمارين سيطرة على أهداف متنوعة وتنقل بالطائرات من طراز "بلاك هوك" وعلى الأٌقدام، وإقامة مقرات قيادة في الميدان، وكذلك الهجوم على قرية مهجورة بواسطة مركبات خاصة وصلت على متن سفينة أتت من ميناء حيفا.

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي عن المناورات العسكرية إنها عززت أداء قوات الكوماندوز، على مستوى المقاتلين وعلى مستوى القيادة، وحسنت قدرات تنسيق العمليات مع مقر القيادة في البلاد.

شاهدوا الصور نشرها الجيش للمناورات في القدس:

قوات كوماندوز إسرائيلية تتدرب في قبرص (الجيش الإسرائيلي)

قوات كوماندوز إسرائيلية تتدرب في قبرص (الجيش الإسرائيلي)

قوات كوماندوز إسرائيلية تتدرب في قبرص (الجيش الإسرائيلي)

قوات كوماندوز إسرائيلية تتدرب في قبرص (الجيش الإسرائيلي)

قوات كوماندوز إسرائيلية تتدرب في قبرص (الجيش الإسرائيلي)

قوات كوماندوز إسرائيلية تتدرب في قبرص (الجيش الإسرائيلي)