أوضح رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي، في حوار خاص، بث قبل أيام على "يوتيوب"، أن العمليات الانتحارية التي كانت مباحة قبل سنوات للفلسطينيين كوسيلة للجهاد ضد إسرائيل لم تعد جائزة بعد. وأضاف أن الضرورة التي أباحت هذه الوسيلة لم تعد متوفرة.

وأوضح القرضاوي في سياق تعليقه على منع دخوله إلى أوروبا وأمريكا على خلفية إباحته العمليات الانتحارية للفلسطينيين ضد إسرائيل في الماضي، أن الظروف التي أباح بها هذه العمليات تغيّرت بالنسبة للفلسطينيين الذين كانوا محاصرين. وأضاف أن الفلسطينيين يملكون وسائل ثانية للمقاومة ولم تعد تجوز هذه العمليات.

وتحدث العلامة الإسلامي الكبير الذي ولد عام 1926، ودخل الأزهر وعمره 14 سنة، عن حياته الشخصية في الحاضر، قائلا إنه يقضي معظم وقته، نحو 12 ساعة، في مكتبه، بعدما اعتزل الخطابة وترك البرامج التلفزيونية، بهدف اتمام موسوعة أعماله. وتوقع القرضاوي أن تشمل الموسوعة 50 مجلدا.