من المفترض أن يصوت الائتلاف الإسرائيلي على مشروع قانون يحظر فتح المصالح التجارية يوم السبت، الذي يعد يوم الراحة وفق الشريعة اليهودية. ولكن علاوة على معارضة المعارضة، يتعرض القانون إلى صعوبات إضافية.  ففي الأسبوع الماضي كان من المفترض أن يجرى تصويت على مشروع القانون، ولكن بسبب وفاة زوجة عضو الكنيست، يهودا غليك، من الائتلاف، تغيب غليك عن التصويت. إضافةً إلى ذلك، مكث وزير الخدمات الدينية، دافيد أزولاي، من حزب "شاس" المبادر إلى مشروع القانون المثير للجدل، يوم الانتخابات في المستشفى، لهذا تغيب عن التصويت أيضا. لذا تم تأجيل التصويت على مشروع القانون خشية من عدم حصوله على أغلبية.

اليوم أيضا كان من المتوقع إجراء تصويت ولكن حدثت مصيبة أيضا. لقد توفيت والدة عضو الكنيست، موطي يوغيف، من الائتلاف. لهذا تغيب موطي عن التصويت، وأعلن أعضاء حزبه، حزب "البيت اليهودي"، أنهم يخططون للتغيب عن التصويت لتعزية موطي وعائلته، لهذا طالبوا بتأجيل التصويت ثانية.

في المقابل، اضطر عضو الكنيست من الائتلاف، يوسي يونا، إلى التغيب عن التصويت بسبب وفاة أخيه. تجدر الإشارة إلى أن والده توفي في الشهر الماضي أيضًا.

وفق ادعاء حزب "شاس" المبادر إلى مشروع القانون والذي يحاول تجنيد أغلبية لدعمه في الكنيست، فإن الهدف من القانون هو منع خرق القوانين الدينية اليهودية، التي تحظر على اليهود العمل أيام السبت. تحدث هذه المحاولات رغم أن معظم اليهود في إسرائيل هم علمانيون ولا يحافظون على الوصايا اليهودية تماما، ويعمل جزء منهم في أيام السبت.

غرد صحفي في تويتر ردا على هذه الأحداث: "يدعي درعي وأصدقاؤه الذين بادروا إلى مشروع القانون أنهم مؤمنون ويخافون الله. وفي المقابل، طرأت أحداث مأساوية في الأسبوعين الماضيين بشكل متتال.. هل لا يعتقدون أن هذه الحالات هي إشارة من الله؟" وقال عضو الكنيست، يوئيل حسون، من المعارضة، الذي يعمل على إفشال القانون في وسائل الإعلام: "أؤمن بالله، وبأنه لا يريد هذا القانون، لهذا لا تحدث هذه التغييرات صدفة".