شهرة المواطن العراقي، محسن جابر العتابي، الملقب "أبو شدراك"، انتشرت خارج بلدة الكوت العراقية، إذ وصلت قصة الرجل إلى إسرائيل. فقد خصّصت القناة الإسرائيلية العاشرة تقريرا قصيرا عن الرجل. إلا أن مقدم البرنامج شكك في قوة الشبه بين الرجلين، قائلا "ربما هنالك شبه في الشعر".

أما بالنسبة للعراقيين، ف "أبو شدراك" هوترامب. ويشهد الرجل في مقابلات مع وسائل إعلام عراقية، أن الناس نسيت اسمه الحقيقي، إذ صار الكل يناديه ترامب أينما راح، في الدوائر الحكومية وفي السوق.

ويقول مواطن عراقي من الكوت أن الشبه بين أبو شدراك وبين ترامب كبير، والفرق الوحيد هو أن ترامب الحقيقي شعبان لذلك وجهه سمين، في حين وجه ترامب العراقي ضعيف لأنه فقير.

ما رأيكم؟