بمناسبة عيد الاستقلال جمع طاقم موقع "المصدر" بعض الصور التي توثق اللحظات الهامة في تاريخ دولة إسرائيل، التي تحتفل بعيد استقلالها الـ 69 عاما.

أول رئيس وزراء إسرائيلي، دافيد بن غوريون، يمارس الوقوف على رأسه

أول رئيس وزراء إسرائيلي، دافيد بن غوريون، يمارس الوقوف على رأسه

بن غوريون يمارس تمارين الوقوف على الرأس

يتم ذكر دافيد بن غوريون في التوثيقات التاريخية تحديدا لأنه أعلن عن قيام دولة إسرائيل وكان رئيس الحكومة الأول. ولكن حرص بن غوريون ضمن روتين عمله المليء بالأعمال على تكريس وقت لممارسة تمارين الرياضة الخاصة وهي الوقوف على الرأس. فهو مارس كل يوم صباحا المشي على شاطئ البحر وهناك مارس تمارين الوقوف على الرأس طيلة عدة دقائق. حسب ادعائه، ساعدته التمارين على وصول الدم إلى الدماغ مما ساعده على التركيز خلال اليوم.

غولدا مئير في مطبخها

غولدا مئير في مطبخها

مطبخ غولدا مئير

اعتادت غولدا عندما كانت رئيسة حكومة إسرائيل على عقد اجتماع في المطبخ الصغير في منزلها أسبوعيًّا، وذلك قبل يوم من جلسة مجلس الوزراء، لمناقشة الأمور المستعرة في الدولة. من المعروف أن رئيسة الحكومة مئير اعتادت أيضا على تقديم كعكة من صنع يديها للوزراء أثناء الاجتماع. في أعقاب اللقاءات في مطبخ غولدا، في الحكومات التي تلت فترة رئاستها، سمي المنتدى المصغر المؤلف من وزراء إسرائيليين كبار مقربين من رئيس الحكومة "المطبخ".

رفع "علم الحبر" في أم الرشراش

رفع "علم الحبر" في أم الرشراش

 

رفع "علم الحبر" في أم الرشراش

"علم الحبر" الشهير هو علم إسرائيل الذي رفعه الجنود الإسرائيليون بعد احتلال مقر شرطة أم الرشراش. التقط ضابط إسرائيلي صورا عند رُفِع "علم الحبر"، فأصبح العلم رمزا من رموز حرب عام 1948 مخروطا في الوعي الوطني الإسرائيلي.

الميدالية الإسرائيلية الأولى في الألعاب الأولمبية

الميدالية الإسرائيلية الأولى في الألعاب الأولمبية

الميدالية الإسرائيلية الأولى في الألعاب الأولمبية

الرياضية الإسرائيلية، ياعيل أراد، هي الأولى التي حصلت على ميدالية في الألعاب الأولمبية عندما مثلت إسرائيل في عام 1992. تنافست أراد في مباريات الجودو وحصلت على ميدالية ذهبية. حتى وقتنا هذا حاز الرياضيون الإسرائيليون على ما مجموعه 9 ميداليات أولمبية.

فوز إسرائيل في الأوروفيزيون عام 1992

فوز إسرائيل في الأوروفيزيون عام 1992

فوز إسرائيل في الأوروفيزيون

في منافسة الأوروفيزيون في عام 1988 في إنجلترا فازت إسرائيل بالمرتبة الأولى في أغنية "ديفا" من تقديم المطربة دانا انشترناشيونال. كانت هذه هي المرة الثالثة التي تحظى فيها إسرائيل بالمرتبة الأولى في المباريات وكان هذا النجاح الأكثر بروزا لإسرائيل وحظي على مجموع العلامات الأعلى الذي حققته في منافسات الأوروفيزيون ذات مرة. كذلك، كان ذلك الفوز المرة الأخيرة التي حققت فيها إسرائيل فوزا في منافسات الأوروفيزيون حتى يومنا هذا.

حلق الأذن الخاص بالمطربة شوشانة ذماري, عام 1961

حلق الأذن الخاص بالمطربة شوشانة ذماري, عام 1961

حلق الأذن الخاص بالمطربة شوشانة ذماري

ساهمت المطربة الإسرائيلية من أصل يمني، شوشانة ذماري، المعروفة بإسرائيل باسم "ملكة الطرب العبري" في الثقافة الإسرائيلية من خلال تقديم بعض الأغاني الجميلة باللغتين العبريّة والعربية على حدِّ سواء. ولكنها اشتهرت بفضل حلق الأذن الكبير الذي اعتادت على استخدامه في كل العروض الغنائية. أصبح الحلق جزءا لا يتجزأ منها وحتى أنه كُتبت قصيدة بالعبرية عنه.