يُظهر معظم صور مدينة تل أبيب أبراج سكن فاخرة ومطاعم مُصممة بذوق عالي، ولكنها لا تعرض ضائقة السكن الخطيرة التي يعاني منها الشبان في المدينة. فالطلب المرتفع على الشقق لا يؤدي إلى ارتفاع أسعار الشقق، المرتفعة كثيرا أسوة بأسعارها في سائر الدولة، والتي تصل أحيانا إلى أسعار معدل الأجر أو تجتازها أحيانا فحسب، بل إن أسعار الشقق المرتفعة لا تضمن العيش في شقة ملائمة للسكن أيضًا في العادة.

ولا يتردد أصحاب الشقق في تل أبيب في وضع شروط أمام المستأجرين غريبة الأطوار، وحتى أنهم يبتزون منهم الأموال ضمن أمور عليهم تحمّل مسؤوليتها مثل الدفع مقابل ترميم الشقة. حتى أن بعض المستأجرين الذين يبحثون عن مستأجرين جدد للشقة بدلا منهم، أصبح يتوجه إليهم مستأجرون جدد كثيرون معنيون بالشقة ويقترحون عليهم "رشاوى" مقابل إقناع صاحب الشقة في تأجيرها لهم.

وجمع طاقم "المصدر" من لافتات عليها إعلانات لتأجير الشقق بعض الصور السيئة بشكل خاصّ في تل أبيب، وفي حال كانت واقعية، من الصعب أن نصدّق أن مستأجرا أيا كان مستعد لاستئجارها.

حوض استحمام في المطبخ

للوهلة الأولى، هذه هي صورة لمطبخ عادي في شقة متوسطة للإيجار. ولكن، عند النظر إلى الجانب الأيسر من الصورة يمكن أن نرى أمورا لا تُصدق - حوض استحمام. نعم، فأنتم ترون مشهدا حقيقيا، لحوض استحمام في المطبخ.

حوض استحمام في المطبخ

حوض استحمام في المطبخ

شقة مساحتها 10 أمتار

الغرفة التي تظهر في الصورة هي ليست جزءا من شقة سكنية بل هي الشقة بأكملها. كيف يمكن أن تكون صالحة للعيش، لإدخال سرير، خزانة، ثلاجة، مطبخ، ماكينة غسيل، وغيرها؟ الله وحده يعلم. ولكن، بعد أن اتصلنا بصاحب الشقة اتضح لنا أن لديه مستأجر يدفع بعض مئات الدولارات مقابلها شهريا.

شقة مساحتها 10 أمتار

شقة مساحتها 10 أمتار

سفينة للعيش

تشكل ضائقة السكن في تل أبيب مشكلة صعبة حتى أن البحر أصبح مكانا شرعيا ليعيش سكان المدينة فيه. فبما أن هناك شاطئ بحر في مدينة تل أبيب، هناك اقتراحات بديلة خاصة تُعرض على الأشخاص الذين يبحثون عن مسكن - أن يعيشوا في سفينة في ميناء شواطئ المدينة. يتضمن اليخت الصغير الذي يظهر في الصورة غرفة صغيرة ومطبخا، سريرا، ومرحاضا. يعاني مستأجروها من الرطوبة العالية والمياه المالحة ولكنهم يتمتعون بمشهد مباشر إلى البحر.

سفينة للعيش

سفينة للعيش

العيش مع آلاف الألعاب

للوهلة الأولى تبدو هذه الشقة معدة للعيش وليست مخزنا. ولكن أحد الشروط التي وضعها صاحب الشقة الهاوي لجمع الأغراض بشكل قهري، أمام المستأجرين هو أنه يحظر عليهم إلقاء أي غرض من الشقة. يمكن أن نشاهد في الصورة كومة من الأغراض التي جمعها طيلة سنوات وعلى المستأجر العيش معها.

العيش مع آلاف الألعاب

العيش مع آلاف الألعاب

غرفة نوم في شرفة

هناك طلب على الشقق ذات الشرفة في تل أبيب، لا سيّما التي تتضمن شرفا واسعة. ولكن في هذه الشقة المميّزة التي تظهر في الصورة، تُستخدم الشرفة للنوم أيضا. صحيح أنها غرفة نوم أكبر من سائر غرف النوم في تل أبيب، إلا أنه ليس من المريح النوم فيها في الشتاء.

غرفة نوم في شرفة

غرفة نوم في شرفة

إضافة إلى ذلك، وجد مراسلو موقع "المصدر" شققا للإيجار في الطابق -‏1‏، أي تحت الأرض، وهي تقع في موقع بناء قيد العمل حيث تسود فيها ضجة على مدار الساعة، وليست فيها نوافذ أبدا، ويتضمن سعر استئجار الشقة النوم خلال أيام الأسبوع ولكنها لا يشمل نهايات الأسبوع. ليس متوقعا أن يطرأ تحسنا على الوضع في المستقبَل القريب. فالأسعار آخذة بالازدياد وعلى المستأجرين الذين معظمهم طلّاب جامعيون التنازل عن المتطلبات الأساسية للعثور على شقة سعرها أقل من 2000 دولار شهريا.