قالت الشرطة الإسرائيلية إن طواقم تحليل الأدلة الجنائية بدأت التحقيق في جريمتي كراهية متزامنتين، الأولى وقعت في القدس الشرقية بالقرب من حي شعفاط والثانية في قرية الناعورة الواقعة بالقرب من مدينة العفولة. ووفق تقرير الشرطة، قام مجهولون، مساء الاثنين، بإلحاق الضرر بنحو 20 سيارة بالقرب في شعفاط، وخط رسومات مسيئة على بيتين في قرية الناعورة.

وكتب منفذو الجريمة في الموقعين شعارات تعود إلى حركة "دفع الثمن" التي تستهدف العرب وتقوم بعمليات انتقام سرية، تتمثل بإلحاق الضرر للممتلكات، وخط رسومات مسيئة للعرب والرسول محمد. وبرزت هذه المرة عبارات "دفع الثمن الإداري".

ويرجح مراقبون إلى أن عملية الانتقام، بالنظر إلى استخدام العبارة "دفع الثمن الإداري" في الموقعين، تعود إلى الاعتقال الإداري الذي تلجأ إليه الشرطة الإسرائيلية ضد المستوطنين في أعقاب حادثة إضرام النار في منزل عائلة دوابشة في قرية دوما.