تمكث الممثّلة السينمائية والتلفزيونية الإسرائيلية المعروفة، لوسي دوبينتشيك، في مستشفى في تل أبيب وحالتها حرجها، وتتلقى تخديرا وتنفسا اصطناعيا.

ودخلت دوبينتشيك إلى المستشفى بعد أن سقطت أمس (الثلاثاء) ليلا من الطابق الرابع من منزلها في يافا. أجرى محامي الممثلة مقابلة اليوم صباحا مع وسائل الإعلام وتحدث عن الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها في هذا الأيام الممثلة. "أنا محاميها في عملية الإعلان عن إفلاسها. لديها التزامات مالية بما معدله 38 ألف دولار وباتت عملية الإعلان عن إفلاسها قريبة"، قال المحامي.

وقال المدير العام الشخصي للممثلة: "أصبحت حالتها مستقرة، ونشكر الله لأنها لم تعد معرضة للخطر. تعرضت قدميها لإصابة عندما سقطت وهي تعاني من كسور في الحوض وكفتي القدمين".

وظهرت دوبينتشيك للمرة الأولى في شاشات عرض السينما في إسرائيل في سن 13 عاما فقط. حظي حينها الفيلم بنجاح باهر وأثنى النقاد على الممثلة وأدائها وتوقعوا لها مستقبلا باهرا في عالم السينما والمسرح. وشاركت دوبينتشيك الجميلة أيضا في كتالوجات وحملات تسويقية.

ليس واضحا حتى الأن كيف سقطت وهل هناك علاقة بين سقوطها وصعوباتها المادية.