السفير الأمريكي لدى إسرائيل، دافيد فريدمان، بصدد إجراء زيارة إلى الجولان، وذلك تلبية لدعوة من رئيس مستوطنة كتسرين في هضبة الجولان، ديمتري أفراتسيف، لزيارة المنطقة التي ضمتها إسرائيل بعد حدود 1967 وتعد حسب القانون الدولي منطقة سورية محتلة.

وقال رئيس المستوطنة إنه استقبل نائب السفير لترتيب الزيارة التي ستكون هذه السنة. وكتب أفراتسيف على فيسبوك أنه سعيد بأن لمنطقة "الجولان الإسرائيلي" مكان في سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ونشر صورة على فيسبوك لنائب السفير الأمريكي، مارك نوردبغ، ولمساعد له، قال إنهما قدما إلى المستوطنة ليجهزا للزيارة المرتقبة.

يذكر أن السفير الأمريكي ديفيد فريدمان يهودي محافظ، يبلغ من العمر 57 عاما، شغل في السابق منصب رابطة أصدقاء مستوطنة "بيت إيل" في أمريكا، وعبر في الماضي عن تأييده للاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية. وكان قد زار الحائط الغربي فور وصوله إلى إسرائيل.

نائب السفير الأمريكي، مارك نوردبغ، في الوسط يجهز لزيارة السفير في الجولان (فيسبوك)

نائب السفير الأمريكي، مارك نوردبغ، في الوسط يجهز لزيارة السفير في الجولان (فيسبوك)