أوضح ممثلون عن مجلس للأمن القومي الإسرائيلي التابع لمكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي، خلال جلسة خاصة للجنة الثانوية للجنة الشؤون الأمنية والخارجية التابعة للكنيست، أن رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يفضل استمرار العلاقات الأمنية الجيدة مع مصر على إعادة السفير إلى السفارة الإسرائيلية في القاهرة، حسب ما نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

وجاءت هذه التصريحات في إطار جلسة شارك فيها ممثلون عن وزارة الخارجية والجيش الإسرائيلي ووزارة الاقتصاد، أعربوا خلالها عن قلقهم إزاء تراجع العلاقات مع مصر في أعقاب مغادرة الطاقم الديبلوماسي الإسرائيلي القاهرة منذ 8 أشهر. وتعد هذه المدة الأطول التي كانت فيها السفارة الإسرائيلية خالية منذ عقد السلام مع مصر عام 1979.

وكان السفير الإسرائيلي، دافيد جوبرين وطاقم السفارة قد غادروا القاهرة على خلفية أمنية ولم يتم إعادتهم إلى اليوم إلى القاهرة. وجاء في تقرير "هآرتس" أن أحد الأسباب لعدم عودة السفير هي تقاعس الجانب المصري في توفير ترتيبات أمنية مرضية للسفارة الإسرائيلية في القاهرة.

وقد عقدت الجلسة الخاصة بناء على طلب النائبة الإسرائيلية، كسانيا سبطلوفة من حزب العمل، وأعرب فيها الممثلون عن الخارجية الإسرائيلية وزارة الاقتصاد والجيش عن قلقهم إزاء حصر العلاقات بين مصر وإسرائيل في القضايا الأمنية عبر ضباط من الجانبين، مطالبين بإعادة العلاقات الديبلوماسية مع مصر إلى مسارها الطبيعي عبر السفارة في القاهرة رغم وجود السفير المصري في إسرائيل وتوسيع التعاون في الشؤون المدنية والاقتصادية مع مصر.