مخازن الصور التوضيحية، مثل شاتيرستوك (shutterstock) أو آيستوك (iStock)، مسألة شائكة في العمل الصحفي. فهي من ناحية "تنقذ" المحرر الذي يبحث عن صورة توضيحية تلائم تقريرا تنقص فيه الصور من الميدان، أو مقالة تتحدث عن ظاهرة عامة، ومن جانب آخر النتيجة لا تكون مرضية لأن المتصحفين يشاهدون نفس الصور التي تحولت إلى صور "متفق عليها عالميا" أنها تمثل قضايا معينة وتظهر مرة بعد مرة.

فمثلا لو أنت محرر وأردت أن تكتب عن حادثة جنائية، ولا تملك صورة من مسرح القتل، فسوف تلجأ إلى مخازن الصور التوضيحية، وربما ترفق صورة لمركبة شرطة، أو لسيارة إسعاف إن كان الخبر يتضمن وقوع جرحى أو قتلى. ومن الصور التوضيحية التي تحولت إلى لغة مشتركة في العالم صورة المرأة التي تغطي وجهها بيديها، فقد تحولت هذه الصورة إلى صورة تعبر عن حادثة اعتداء جنسي وتظهر كثيرا في الصحف والمجلات والمواقع.

إلا أن مخازن الصور التوضيحية التي تحاول أن تعرض صورا ملائمة لحالات معقدة تحوي على صور غريبة للغاية أحيانا، يصعب على المحرر أن يستوعب الدافع لوجودها أو كيفية استعمالها. وإلى هذا المكان الغريب صوّب حساب تويتر " Dark Stock Photos" الذي يرصد الصور التي تجعلك تسأل: ماذا دار في عقل المصور حين قرر التقاط هذه الصورة وعرضها للبيع؟

شاهدوا الصور الغربية واحكموا: