مع بداية شهر أيلول العبري، شهر الرحمات والكفارات، يذكّر رؤوفين ريفلين، رئيس الدولة الإسرائيلي، مرتكبي المخالفات الجنائية، لا سيما الجنود في الجيش الإسرائيلي الذين ارتكبوا مخالفات جنائية، أن في وسعهم التوجه إليه وطلب حذف المخالفات الجنائية الواردة ضدهم. مؤخرا، منح الرئيس ريفلين العفو لبعض الجنود الذين أدوا واجباتهم في الجيش بمسؤولية ومهنية، لهذا قرر حذف المخالفات الجنائية الواردة ضدهم وهكذا يمنحهم فرصة بدء حياة جديدة والانخراط بشكل أفضل في المجتمَع الإسرائيلي.

"هناك أهمية كبيرة لبدء حياة جديدة للمُواطنين، الذين يعملون من أجل المجتمَع الذي يعيشون فيه ومن أجل عائلاتهم، فيما يُنسى الماضي. عندما يدور الحديث عن شبان لم تتبلور شخصيتهم بعد، تكون هذه الفرصة كبيرة جدا"، كتب الرئيس.

يعد شهر أيلول العبري "شهر الرحمات والكفارات" (Flash90/Sebi Berens)

يعد شهر أيلول العبري "شهر الرحمات والكفارات" (Flash90/Sebi Berens)

وأكد بيت الرئيس على أن لكل إنسان، لا سيما الجنود الذين أنهوا خدمتهم العسكرية، الحق في تقديم طلب العفو وحذف التسجيلات الجنائية الخاصة بهم. وفق أقواله يفكر الرئيس في كل طلب بفائق الأهمية ويمنح اهتماما خاصا للشبان في بداية طريقهم بهدف أن يبدأوا حياتهم من جديد.

حتى الآن، استجاب ريفلين إلى ثلاثة طلبات لحذف التسجيل الجنائي لدى الجنود الذين ارتكبوا جرائم قبل تجندهم. في حالتين، خدم الجنديان في الوحدات القتالية وحظيا بثناء وتوصيات من ضباطهما، وحتى أن واحدا منهما اختير كجندي متفوق.

كما ذُكر آنفًا، فإن شهر أيلول العبري بات قريبا. وهو "شهر الرحمات والكفارات" و يسعى فيه الكثير من اليهود إلى طلب الرحمة كل ليلة في منتصف الليل (أو كل يوم في ساعات الصباح الباكرة)، لا سيّما أنهم يعدون أنفسهم والرب بأنهم سيتحسنون، يتغيرون ويكونون أشخاصا أفضل. وفق التقاليد اليهودية، في هذا الشهر "يخرج" الله من أجل مؤمنيه ويمنحهم فرصة ليتغيروا ويتحسنوا.