كانت تبدو الدمى غالبا مثل امرأة نحيفة وذات مقاييس غير إنسانية، ومعايير تمثل جزء صغير من النساء. ولكن في السنوات الأخيرة، طرأ تغيير في مجال الدمى للأطفال، وبدأت شركات الألعاب تنتج دمى تمثل التشكيلة البشرية في المجتمَع - كل الهويات العرقية، الأجسام المختلفة، وغيرها.

لا تعرّف الدمى المتحوّلة جنسيا أي من كلا الجنسين، بل هي تتضمن خصائص ذكورية وأنثوية أيضا. صُمِمت الدمى بإلهام من شخصية الشابة المتحوّلة جنسيا المشهورة، جاز جينينغز (Jazz Jennings)، ابنة 16 عاما، التي بدأت منذ سن صغيرة تظهر كأنثى رغم أنها ولدت ذكر.

اشتهرت جينينغز للمرة الأولى عام 2007، عندما شاركت في برنامج التحقيقات الأمريكي في قناة ABC، إذ تحدث والداها حينها أنها منذ أن بدأت بالتكلم تحدثت بلغة المؤنث.

في البداية، ستبيع الشركة الدمية الجديدة لعدد محدود من الحوانيت في أمريكا، للتأكد من حجم الطلب. وفي حال نجاح التجربة وبيع الكثير من الدمى، ستطلق الشركة المزيد من الدمى بكمية أكبر إلى الأسواق.