عندما يؤمن وزراء الأمن بالمؤامرات، تُولد تهديدات لشن هجوم نووي، هذا ما يتضح من الحادثة الغريبة بين باكستان وإسرائيل. غرد أمس (السبت) وزير الدفاع الباكستاني تغريدة تحذيرية موقعة باسمه، وكتب فيها "تنسى إسرائيل أن باكستان دولة ذات قدرات نووية أيضا". أوضح الوزير الباكستاني في تغريدته أن التحذيرات جاءت في أعقاب تهديد، على ما يبدو، من جهة وزير الأمن الإسرائيلي حول تهديد نووي إسرائيلي ضد باكستان، إذا قررت الأخيرة الانضمام إلى الحرب ضد داعش في سوريا.

إلا أن تهديد وزير الدفاع الإسرائيلي ضد باكستان لم يحدث أبدا. ولكن استند الوزير خواجة محمد آصف إلى الخبر الكاذب الذي نُشر للمرة الأولى في موقع AWD News قبل بضعة أيام، ونسبت التصريحات فيه، من بين أمور أخرى، إلى وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، موشيه بوغي يعلون، وليس إلى وزير الدفاع الحالي أفيغدور ليبرمان. كان الخبر على ما يبدو مُزيفا ولم يستند إلى أية معلومات واقعية. في وقت باكر من هذه السنة نشر الموقع ذاته، وغير المعروف بصفته ذا موثوقية عالية، خبرا كاذبا، أن ملك الأردن عبد الله قتل زوجته رانية.

ورغم ذلك آمن وزير الدفاع الباكستاني بأن الخبر الغريب حقيقي ورد عليه بسرعة. في ظل الجدية التي تطرق فيها آصف إلى الخبر الكاذب، غرد وزير الدفاع الإسرائيلي في تويتر كاتبا: "التصريحات المنسوبة إلى وزير الدفاع السابق، يعلون فيما يتعلق بباكستان لم تُذكر أبدا. التقرير الذي تطرق إليه وزير الدفاع الباكستاني هو زائف تماما".