في الأيام التي تصادف بين 17.09.17 (الأحد) وبين عشية عيد رأس السنة العبرية، الذي يصادف يوم الأربعاء القادم (20.09.17) ستتجه نحو 100 طائرة وعلى متنها أكثر من 30.000 مؤمن إسرائيليّ يهودي إلى أومان في أوكرانيا. تستعد الطواقم في المطار الدولي الإسرائيلي لاستيعاب المزيد من الحجاج في الأيام قبل عشية رأس السنة العبرية.

مصلي يهودي يؤدي صلاة عيد رأس السنة اليهودية داخل كنيس في أومان (Flash90/Yaakov Naumi)

مصلي يهودي يؤدي صلاة عيد رأس السنة اليهودية داخل كنيس في أومان (Flash90/Yaakov Naumi)

في السنوات الماضية، ازداد عدد الإسرائيليين الذين يسافرون إلى أومان سواء كانوا متديّنين أم لا بشكل ملحوظ، بهدف زيارة ضريح أحد كبار الصديقين والمفكّرين اليهود، الحاخام نحمان الواقع في أومان وفق الإيمان اليهودي الحاسيدي.

يؤمن جمهور المؤمنين وأتباع الحاخام نحمان الذي يعد في نظر الكثيرين أنه من كبار المفكرين اليهود في عصره (‏1772-1810‏) أن آرائه منحت نظرة جديدة وأصلية حول ماهية الإنسان والعالم. تحظى كتاباته الكثيرة التي تُدرس في أنحاء العالم بأهمية كبيرة خارج الحلقات الدينية الحاسيدية واليهودية التقليدية أيضا.

الحاخام الذي اعتزل في الطبيعة

الحاخام نحمان

الحاخام نحمان

هناك القليل من الأفراد الذين يحظون بلقب "المميّزون". وفق إيمان أتباع الحاخام نحمان يعد الحاخام مميزا بشكل خاص.

وُلِد الحاخام نحمان في مدينة "مجيبوج" جنوب روسيا ورسم طريقه منذ صغره. برز منذ صغره بفضل مواهبه الخارقة ونظرته المميزة إلى العالم . كان يُكثر من المكوث وحده في الطبيعة ومشاركة الخالق بلغة بسيطة بما يشعر به. عذّب نفسه، توقف عن تناول الأكل والشرب، وأكثر من الصلوات. تزوج في سن 13 عاما.

في تلك الفترة، استقطب أتباعه الأوائل بفضل شخصيته المحبوبة وطريقه الفريدة. في سن 30 عاما انتقل للعيش في قرية براسلاف في أوكرانيا في يومنا هذا. مات في سن 38 عاما بسبب مرض السل بعد زيارة قصيرة له في الأراضي المقدسة.

رسمت شخصية الحاخام نحمان الحدود بين الوعي واللا وعي، الحياة المادية والحياة المليئة بالتصوف والروحانية. اهتم بشكل أساسيّ بقيم الإيمان البسيط وقوة الصلاة الصادقة وتأثيرها.

الاقتراب من الله جدا في أومان

يسافر آلاف المؤمنين اليهود للسجود على ضريح الحاخام نحمان في أومان (Flash90/Yossi Zeliger)

يسافر آلاف المؤمنين اليهود للسجود على ضريح الحاخام نحمان في أومان (Flash90/Yossi Zeliger)

ماذا يبحث آلاف الإسرائيليين الذين يتركون عائلاتهم قبل عيد رأس السنة العبرية في المدينة الأوكرانية النائية؟

كما هي الحال في كل عام، يسافر آلاف المؤمنين اليهود للسجود على ضريح الحاخام المشهور. يشكل هذا التجمع ظاهرة مثيرة للاهتمام بحد ذاتها. لا نشهد حدثا يهوديا آخر يتجمهر فيه أشخاص مختلفين إلى حد بعيد – فمنهم المتدينون كثيرا، العلمانيون، والمحافظون الذين يهتمون بممارسة التقاليد فحسب. يتحدث المؤمنون الذين يسافرون إلى أومان عن مشاعر خاصة، تتعلق بالعلاقة بين المؤمنين المختلفين وبالتجربة الروحية ذات التأثير الكبير الذي لا يشعرون به في موقع آخر. تشبه زيارة الضريح مسيرة روحانية. يترك المؤمنون عائلاتهم، ويلتقون بالرب الذي يباركهم عند زيارة ضريح الحاخام نحمان. وهم يتحدثون عن أنهم يشعرون بمشاعر عميقة مختلفة بعد عودتهم. يسافر الكثير من المؤمنين إلى ضريح الحاخام المشهور لطلب الرزق، الصحة، الزواج، الإخصاب، والعلاقات الزوجية الناجحة.

من الضروري زيارة مدينة أومان من أجل الصحة التامة

ضريح الحاخام نحمان في أومان (Wikipedia/Lord Mountbatten)

ضريح الحاخام نحمان في أومان (Wikipedia/Lord Mountbatten)

بهدف معرفة كيف أصبحت أومان موقع زيارة ضروري للكثير من المؤمنين، علينا العودة إلى عدة عقود سابقا. كانت أومان في بداية التسعينيات موقعا خامدا إلى حد ما، مدينة قديمة ذات بنى تحتية سيئة ولم تفكر الحكومة في أوكرانيا في تطويرها.

ولكن لاحقا انتشرت الشائعات: كل يهودي يزور ضريح الحاخم نحمان في عيد رأس السنة العبرية، ويتبرع بالمال، يتلو الصلوات ويقرأ الآيات التوراتية قد تتغير حياته تغييرا جذريا. سيحظى برزق وفير، صحة تامة، ومصالح تجارية ناجحة. كانت استجابة الإسرائيليين المتدينين والعلمانيين فورية، وبدأ الكثير من الأشخاص سريعا بالسفر إلى أومان لتأدية الصلاة في منطقة ضريح الحاخام وفي الكنس المختلفة في المدينة.

اكتشفت شركات سياحية كثيرة الاحتمال الكبير الكامن في الرحلات الجوية إلى أومان وبدأت بنشاطاتها. إضافة إلى ذلك، بدأت تنتشر أماكن مبيت وضيافة كثيرة في المدينة لتوفير رد لآلاف الزوار. امتلأت الشوارع بالمطاعم وأكشاك الطعام، حوانيت بيع الكتب الدينية والتذكارات وكذلك قاعات الاحتفالات والمؤتمرات.

بدأ المال الكثير بالتدفق: رُممت الكنس، ارتفعت أجور الشقق بسبب الطلب المتزايد للاستئجار لفترة قصيرة، وارتفعت أسعار الأراضي أيضا. بدأت تتسع الفرص التجارية في كل مكان وازدادت الأرباح، فوفق تقديرات جهة محلية، وصلت إلى ما معدله 20 مليون دولار، ومصدر هذه الأموال هو السيّاح الإسرائيليون.

وفق التقديرات التي نشرت عام 2015، فإن ربع مليون إسرائيليّ زاروا المدينة خلال السنة. تشهد المدينة تطورات كل الوقت، مثلا، أصبحت رحلات النساء إلى أومان شعبية. إضافة إلى ذلك، يزورها الكثير من المطربين الشرقين والمشاهير الآخرين ورجال أعمال رائدين في إسرائيل.

يبدو أن ظاهرة زيارة ضريح الصديق آخذة بالازدياد فحسب مع مرور الوقت. يعتقد الكثير من الإسرائيليين أن الرحلة إلى المدينة النائية، أومان في أوكرانيا، هي رحلة الطهارة، البحث عن الذات والنظر عن كثب إلى الخليقة والخالق بسهولة، بواسطة الصديق نحمان.