هجوم آخر منسوب لإسرائيل على أهداف عسكرية في سوريا: أوردت مواقع إعلامية سورية وعربية أن الجيش الإسرائيلي نفذ هجمات صاروخية على مواقع عسكرية غربي العاصمة دمشق. وأقر مصدر عسكري سوري أن الطيران الإسرائيلي قصف موقع في محيط مطار المزة، ما أدى إلى نشوب حريق في المكان. وإسرائيل حتى الساعة لا تنفي أو تأكد العملية.

وقال المصدر السوري للإعلام السوري إن العملية الإسرائيلية جاءت في إطار دعم التنظيمات الإرهابية ورفع معنوياتها، الأمر الذي تنكره إسرائيل.

وأضاف المصدر أن "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تحذر العدو الإسرائيلي من تداعيات هذا الاعتداء السافر وتؤكد استمرار حربها على الإرهاب حتى القضاء عليه وبتر الأذرع التي تقف وراءه".

وأفاد موقع "الميادين"، المحسوب على حزب الله، أن 4 جنود أصيبوا جراء الغارات التي استهدفت مستودعات للأسلحة والذخيرة.

يذكر أن مطار المزة تعرض لقصف في السابق، فحسب تقارير أجنبية، قصف مرتين في شهر نوفمبر وديسمبر العام الفائت. وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، ومسؤولو الجيش، قد أوضحا أن إسرائيل لن تسمح بنقل أسلحة سورية إلى حزب الله، في تلميح أنها ستحبط أي محاولة من هذا النوع.

وفي غضون ذلك، طالبت وزارة الخارجية السورية المجتمع الدولي بالتحرك، ومعاقبة إسرائيل على ما سمته "اعتداءات متكررة على سوريا"، عبر إرسال رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن.