تعترف الجامعة العبرية في القدس بعلامات التوجيهي الفلسطينية للالتحاق بالتعليم فيها، وستكون الجامعة الإسرائيلية الأولى التي تصادق عليها. من المتوقع أن يزيد هذا القرار عدد الطلاب الجامعيين الفلسطينيين من القدس الشرقية الذين سيتعلمون في الجامعة. في السنوات القادمة، سيكون القبول إلى الجامعة بناء على علامات التوجيهي الفلسطينية بمثابة تجربة، وفي النهاية ستفحص الجامعة معطيات الطلاب الجامعيين وتقرر إذا كانت ستواصل اعترافها بهذه العلامات.

طالبة مسلمة في الجامعة العبرية في القدس (Miriam Alster/FLASh90)

طالبة مسلمة في الجامعة العبرية في القدس (Miriam Alster/FLASh90)

حتى يومنا هذا، كان قبول علامات التوجيهي الفلسطينية شرط سقف القبول للالتحاق بالسنة التحضيرية الأكاديمية أو كشرط سقف القبول إضافة إلى علامات عالية في امتحان السيكومتري، وهو امتحان صعب بشكل خاص يجب الاستعداد له ما معدله نصف سنة مسبقا، ويتطلب المشاركة في دورات معاهد خاصة. ولكن لم تسمح الجامعة العبرية القبول المباشر لأصحاب العلامات العالية، على عكس شروط القبول وفق علامات البجروت (التوجيهي) الإسرائيلية. لذلك، قبل نحو عامين فتحت الجامعة دورة تحضيرية ما قبل التعليم الأكاديمي للطلاب الفلسطينيين، وقد أنهى في السنة الماضية التعليم فيها 67 طالبا جامعيا.

الجامعة العبرية في القدس (Flash90Nati Shohat)

الجامعة العبرية في القدس (Flash90Nati Shohat)

إن قرار قبول العلامات جاء بناء على بحث أجرته الجامعة، استند على نشر علامات التوجيهي الفلسطينية في موقع وزارة التربية الفلسطينية. في أعقاب ذلك، اتُخِذ قرار أن في وسع كل طالب علاماته أكثر من 90 درجة أن يلتحق بجزء من البرامج التعليمية في الجامعة العبرية.

يأمل المسؤولون في الجامعة العبرية أن تزيل الشروط التسهيلية الجديدة الحواجز أمام الطلاب الجامعيين الفلسطينيين الذين يرغبون في دفع تعليمهم الأكاديمي قدما وتفتح مجال الانضمام إلى سوق العمل والتشغيل الأكاديميّ أمامهم.