نجح التوقيت الصيفي الذي سيبدأ هذه الليلة بين يومي الخميس والجمعة (في الساعة 02:00 ستُقدم عقارب الساعة ساعة واحدة إلى الأمام)، في توفير أكثر من 200 مليون شيكل في الاقتصاد الإسرائيلي في السنوات الـ 4 الماضية.

هذه المعطيات نشرتها وزارة الطاقة والمياه: وفق المعطيات، في عام 2016 فقط، نجح الاقتصاد في توفير نحو 113 مليون كيلو واط في الساعة، أي ما يعادل نحو 14.3 مليون دولار.

استمر التوقيت الصيفي في عام 2016 لمدة 219 يوما بين شهري آذار وتشرين الأول. وفق المعطيات الجديدة، أدى اتباع التوقيت الصيفي لا سيما في شهر تشرين الأول إلى القسم الأكبر من التوفير. يؤدي التوقيت الصيفي الذي يبدأ في الفترة الموسمية الانتقالية إلى ملاءمة بين ساعات العمل في مجالات الاقتصاد وبين ساعات اليوم، وهكذا يمكن استغلال الضوء الطبيعي إلى حد كبير، وتقليل تكاليف الطاقة بشكل كبير في ساعات العمل.

كذلك إن إطالة التوقيت الصيفي تلائم ساعات الاستيقاظ صباحا وساعات شروق الشمس. ويوفر الإسرائيليون في شهر تشرين الأول فقط ما معدله 58 مليون كيلو واط في الساعة، أي ما معدله 7.5 مليون دولار.