قلق عربي من توثيق العلاقات بين إسرائيل ودول القارة الأفريقية: أعرب الفلسطينيون عن قلقهم من التقارب الإسرائيلي- الأفريقي منذ مطلع العام، المتمثل بزيارات لرئيس الحكومة الإسرائيلية، للقارة، وبزيارة زعماء دول أفريقية في إسرائيل، وطالب المندوب الفلسطيني في الجامعة العربية بعقد جلسة طارئة لبحث هذه التطورات الأخيرة.

وقال المندوب، جمال الشبوكي، إن إسرائيل تسعى إلى الحصول على عضو مراقب في اتحاد دول أفريقيا، وأعلن أن الجامعة قررت عقد جلسة طارئة لمجلس الجامعة، يوم الاثنين، على مستوى المندوبين الدائمين، لبحث هذا التطور السياسي.

وأضاف أن إسرائيل ودول أفريقية تخطط لعقد مؤتمر أفريقي – إسرائيلي نهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول في توغو. وناشد الشوبكي الدول الأفريقية ألا يشاركوا في هذا المؤتمر لأنه سيضر بالمصلحة الفلسطينية.

وكان نتنياهو قد أجرى زيارة إلى أفريقيا هذا الأسبوع، التقى فيها زعماء في القارة وشارك في مؤتمر اقتصادي لدول غربي أفريقيا في ليبيريا.

وأوردت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن أحد الزعماء الذين قابلهم نتنياهو كان إبراهيم أبو بكر كيتا، رئيس مالي، والذي قال للصحيفة إن شبان كثر من بدله درسوا في إسرائيل، وحين سألته الصحيفة إن كان ينوي تجدد العلاقات مع إسرائيل رد: "إن شاء الله".