أوردت القناة الثانية الإسرائيلية أن الشرطة الإسرائيلية ستحقق ضد رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في شبه تلقي رشى كبيرة من رجلي أعمال، واحد من إسرائيل، وثان من الخارج. وأفادت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن التحقيق سيتم الأسبوع القادم.

وكانت الشرطة قد قدمت للمستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبلت، أدلة قوية تشير إلى نتنياهو قد يكون ارتكب مخالفة جنائية، وقرر المستشار "المتهم" بأنه مقرب من نتنياهو، وليس متحمسا إلى فتح تحقيق جنائي معه، قد أجاز للشرطة بإجراء تحقيق مع نتنياهو تحت طائلة الإنذار.

وعقّب الوزير الليكودي المقرب من نتنياهو، تساحي هنغبي، على الأخبار التي نشرتها القناة الثانية، قائلا إن تهدف إلى الضغط على المستشار القضائي للحكومة لكي يفتح في التحقيق ضد نتنياهو. ووصف هنغبي هذه الخطوة من جهة الإعلام بأنها ملاحقة سياسية تهدف إلى إسقاط رئيس الحكومة.

وتطرقت الشرطة إلى الشبه المنسوبة لنتنياهو والتي نشرتها وسائل الإعلام "إنها لا تعلق على أمر قيد الفحص" وأضافت في بيان أن ما تنشره وسائل الإعلام حافل بتقديرات وتخمينات غير دقيقة".