نشر إعلام تنظيم الدولة الإسلامية، أو باسمه الدارج، داعش، أمس الأربعاء، تسجيلا صويتا نسبه لزعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، نادى به جنود التنظيم إلى الثبات في وجه الهجوم الذي يقوده التحالف الدولي وجيش العراق على محافظة نينوى، ومركزها الموصل، للقضاء على التنظيم.

ولا يكمن التحقق من مكان التسجيل أو زمانه، لكن تطرق البغدادي إلى التطورات الميدانية الأخيرة تدل على أن التسجيل حديث، ربما من الأيام الماضية الأخيرة.

وناشد البغدادي جنوده ألا يستسلموا في هذه المعركة، قائلا إن الهجوم ما هو إلا "سعي حثيث لإطفاء نور الله". وأكد أن "النصر مكين"، في تسجيل طوله 30 دقيقة وعنوانه "هذا ما وعدنا الله ورسوله". ودعا البغدادي جنوده قائلا "حولوا ليل الكافرين نهارا.. واجعلوا دماءهم نهرا".

وقال البغدادي إن تركيا قد دخلت في دائرة عمل التنظيم، آمرا عناصر التنظيم بشن الهجمات عليها قائلا " اغزوها واجعلوا أمنها فزعا".

وفي سياق متصل، نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أمس تقديرا قالت بموجه إن البغدادي موجود في الموصول وهو الآن لا يستطيع مغادرتها جراء الحصار الذي يفرض الجيش العراقي والأكراد على المدينة.

وجاء في تقرير الصحيفة التي تحدثت مع رئيس ديوان الرئيس الكردي مسعود بارزاني، فؤاد حسين، الذي قال إن حكومته لديها معلومات من مصادر متعددة تفيد أن "البغدادي موجود هناك، وإذا قتل فسوف يعني ذلك انهيار التنظيم بالكامل".