قررت وزارة الدفاع الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، اعتبار الاعتداء الجنسي الذي تعرضت له شابة يهودية عام 2008، في القدس، على يد شبان فلسطينيين اعتداء إرهابيا، وتعويض الشابة على هذا الأساس.

وجرى الاعتداء حين كانت الشابة طالبة جامعية في القدس، وعمرها 25 عاما، بالقرب من البلدة القديمة، حيث اعترض شبان فلسطينيون طريقها وقاموا بسلب ممتلكاتها وارتكاب اعتداء جنسي وحشي ضدها، أسفر عن كسر أنفها وكدمات على جسمها.

وحسب القانون الإسرائيلي فإن الدولة تعوض من تعرض إلى عمل عنيف وجّه ضده بسبب انتمائه القومي – الديني، وله صلة بالصراع الإسرائيلي – العربي.

واقتنعت وزارة الدفاع بأن ما حصل للفتاة ليس اعتداء جنسي فقط، إنما هو اعتداء إرهابي بناء على موقف الشرطة الإسرائيلية التي حققت في الحادث وقررت أن الفتاة تعرضت للاعتداء لأنها يهودية وللحادث علاقة بالصراع الإسرائيلي- الفلسطيني.