في الأسبوع الماضي، نُصِبت ساعة رقمية في مركز طهران لاحتساب الأيام، الساعات، والدقائق المتبقية حتى "إبادة" إسرائيل، على ما يبدو، وذلك وفق وعود خامنئي.

وفق تنبؤات خامنئي، سيتم القضاء على إسرائيل عام 2040، ولمنح الإيرانيين قوة الصبر والانتظار حتى حلول "الموعد المنتظر" وُضعت ساعة رقمية كبيرة في مركز طهران يتم فيها التعداد إلى الوراء حتى عام 2040.

وصل الخبر المضحك إلى آذان الإسرائيليين وبدأوا بتناول النكات حول الساعة وتوقيت عرضها.

سأل بعض الإسرائليين مازحا: "هل يمكن تقديم الموعد؟" كتب آخرون:"الإيرانيون جادون، فهم ليسوا مثل ليبرمان الذي حدد توقيت مدته 48 ساعة حتى إبادة حماس ولم يفِ بوعوده".

كتب متصفح آخر: "هذا هراء، فقد دمر أوباما القوة النووية الإيرانية، لذا أنا مطمئن" وغردت متصفحة أخرى: "بما أن نتنياهو سيكون رئيس الحكومة في عام 2040، فانا مطمئنة".