كان مستوى مياه بحيرة طبريا منخفضا بسبب الشتاء الجاف نسبيا. إحدى تأثيرات انخفاض مستوى مياه البحيرة هو أن المياه تصبح مالحة، لهذا يدعي سكان مدينة طبريا أنه في الفترة الأخيرة بدأوا يشعرون بأن مياه الشرب أصبحت مالحة. وجه السكان شكواهم إلى وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينيتس.

يُقاس مستوى ملوحة مياه بحيرة طبريا وفق كمية الكلوريد فيها. ففي الفترات الجيدة وعندما يكون مستوى المياه مرتفعا، ينخفض مستوى ملوحة المياه، ولكن بسبب حالة مياه طبريا الصعبة في وقتنا الحالي، أصبحت مياه البحيرة مالحة أكثر.

أقامت دولة إسرائيل منظومة شفط لجمع مياه اليانبيع المالحة من أعماق بحيرة طبريا، ولكن لا تنجح في جمع كل هذه المياه، وهكذا تصل مياه مالحة إلى البحيرة. عندما تصل مياه حلوى إلى البحيرة من الوديان القريبة، وفي المقابل تُسحب منها المياه المالحة، ينخفص مستوى الأملاح في البحيرة.

ولكن بسبب الجفاف الذي ضرب المنطقة الشمالية في السنوات الأربع الماضية، لم تحدث هذه الحالة تقريبا. كان مستوى المياه منخفضا، ووصلت كمية قليلة جدا من مياه الوديان إلى البحيرة، وتم إيقاف شفط المياه المالحة منها إلى الحد الأدنى. في بداية فصل الشتاء، انخفض مستوى مياه بحيرة طبريا بما معدله 30 سنتمترا، ومنذ ذلك الحين ارتفع بنحو نصف متر فقط.

تأتي شكاوى سكان طبريا لأن هذه هي المدينة الوحيدة التي تستخدم مياه البحيرة بشكل مباشر. مع ذلك، فإن المياه التي يستخدمها سكان طبريا تستوفي كل معايير الجودة الخاصة بوزارة الصحة.