تحتل إسرائيل المرتبة الأولى في استهلاك السكر من بين الدول المتقدمة (OECD)، هذا ما كشفه تقرير خاص بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD). يبلغ معدل استهلاك السكر في إسرائيل، وفقًا للتقرير، 170 في المقابل، يبلغ معدل استهلاك السكر في أمريكا، للمقارنة، 142 جراما للشخص يوميا. وكان وزير الصحة الإسرائيلي قد صرح، على إثر نشر هذا التقرير، أن هذه المُعطيات "تُلزم اتخاذ خطوات جدية".

يفترض وفق توصيات منظمة الصحة العالمية أن يستهلك الرجال حتى 8 ملاعق صغيرة (32 جراما) يوميا من السكر، وأن تستهلك النساء حتى 6 ملاعق صغيرة (24 جراما) يوميا. أشارت منظمة الصحة أيضًا إلى أن استهلاك السكر بكمية أعلى من الموصى بها قد يؤدي إلى السمنة، ارتفاع نسبة الكولسترول، والإصابة بالسكري. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنتم تعانون من دوار، صداع، صداع نصفي، اكتئاب، مشاكل في البنكرياس، ومشاكل في الرؤية - فربما السبب هو كمية السكر التي تتناولونها.

والخطر الأكبر من الاستهلاك العالي للسكر هو الإصابة بالسكري أيضًا، حيث يعاني ما يقارب 415 شخصا حول العالم من هذا المرض. تُشير مُعطيات الاتحاد لعالمي للسكر (IDF)، إلى أن الدول العربية التي تتصدر قائمة الإصابة بالسكري هي مصر والسعودية ومن ثم المغرب، السودان، والعراق. يُعاني في السعودية مثلاً 17.6% من المواطنين البالغين (الذين تتراوح أعمارهم بين 20 حتى 70 عامًا) من داء السًكّري، وفي مصر مات ما يُقارب 80,000 شخص بسبب المرض في عام واحد. إن معدل الذين يعانون من داء السكّري عمومًا في العالم العربي هو 25% من عدد السكان، أي - ربع العرب. نشهد حتى في السنوات الأخيرة ارتفاعًا في عدد مرضى السكّري في العالم.

يُحاول رئيس الجمعية الإسرائيلية للسُكّري أن يبقى متفائلاً وقال إن العديد من الدول ومنها إسرائيل تقود حملات للتخفيف من استهلاك السُكر، تضع محظورات، وتستثمر في برامج التوعية. "سنتمكن من تقليل استهلاك السُكر كما نجحنا في تقليل التدخين".