يشير استطلاع رأي حديث نشرته صحيفة "معاريف" إلى أن غالبية الشعب الإسرائيلي ليس مقتنعا بأقوال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن التحقيقات التي تديرها الشرطة ضده، إنه "لا يوجد شيئا". ويكتب في هذا الشأن المحلل والصحفي الكبير في الصحفية، بين كسبيت، أن نتنياهو بدأ يفقد شعبيته في أوساط الشعب الإسرائيلي.

فوفق الاستطلاع الذي نشر اليوم الجمعة، 57% من المستطلعة آراؤهم يؤمنون أن الشبهات ضد نتنياهو في الملفين الذين تحقق بهما الشرطة، ومعروفان إسرائيليا، ملف رقم 1000 ورقم 2000، لها أساس، في حين تعتقد أقلية 28% أن الشبهات لا أساس لها.

وعن السؤال الذي طرح في الاستطلاع، من يجدر أن يرثه؟ أيد 21% زعيم حزب "هناك مستقبل"، يائير لبيد، و12% قالوا إنهم يدعمون نفتالي بينت، زعيم حزب "البيت اليهودي"، وفي المرتبة الثالثة، جاء النائب الليكودي البارز في السابق، والذي اعتزل السياسة قبل سنتين، جدعون ساعر.