يتضح من الاستطلاع الذي شارك فيه فلسطينيون يسكنون في المدينة ومتزوجون أن %50 منهم يدعمون المفاوضات مع إسرائيل، والحل السياسي للنزاع وفق حل الدولتين. يتضح من الاستطلاع أيضا أن فتح تحظى بثقة ودعم بنسبة أعلى بضعفين من حماس. كذلك، يعتقد نحو نصف المشاركين في الاستطلاع من غزة أن حماس مسؤولة عن أزمة الكهرباء الخطيرة في قطاع غزة أكثر من أية جهة أخرى.

رغم ذلك، قال %75 من المشاركين إن هناك فساد مستشري في السلطة الفلسطينية، ويعتقد 66.6% أن حتى نهاية العالم الحالي لن تتوصل حماس وفتح إلى تسوية.

اجتماعيا، فحص الاستطلاع ماذا يعتقد الفلسطينيون حول تعدد الزوجات، وأظهر أن أكثر من 66.6% من المشاركين من الرجال والنساء على حد سواء يعارضون تعدد الزوجات. عند فحص إجابات النساء والرجال على حدة، يتضح أن %80 من السناء يعارضن تعدد الزوجات، مقارنة بنسبة %60 فقط من الرجال.

كذلك قالت أكثرية مطلقة من المشاركين في الاستطلاع ونسبتها %95 إن الدين يشكل جزءا من حياتهم. حتى أن هناك جزءا من المشاركين يتجنب مصافحة أيدي الجنس الآخر من الشبان أو الفتيات لأسباب دينية.

أجرى مركز القدس للإعلام والاتصال وصندوق فريدريخ ابرت الاستطلاع في الشهر الماضي بين أوساط الفلسطينيين في الضفة الغربية، قطاع غزة، والقدس الشرقية.