أظهرت نتائج مؤشر السلام الشهري الذي يجريه المعهد الإسرائيلي للديموقراطية بالتعاون مع جامعة تل أبيب، وهو عبارة عن استطلاع آراء الإسرائيليين في قضايا ملحة، أن معظم الإسرائيليين لا يؤيدون توسيع الاستيطان في الضفة الغربية، خلافا لما يظنه معظم السياسيين في إسرائيل.

وبموجب الاستطلاع، 53% من الإسرائيليين قالوا إنهم يعتقدون أن تغيير الإدارة الأمريكية ودخول ترامب إلى البيت الأبيض، ليس فرصة لتوسيع الاستيطان أو ضم أجزاء كبيرة من المناطق في الضفة الغربية في إسرائيل.