أظهر استطلاع للرأي نشره، اليوم الاربعاء، المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي، وأعده الدكتور نبيل كوكالي، وأجري خلال الفترة ما بين 16 و24 يونيو/ حزيران 2014 (أي قبل العثور على جثث الشبان الإسرائيليين المخطوفين في منطقة الخليل)، أن 68% من الفلسطينيين في الضفة وغزة قلقون على لقمة عيش أسرهم.

وقال الدكتور نبيل كوكالي رئيس المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي، حسب بيان نشره المركز، إن الجمهور الفلسطيني متخوف من اختطاف الإسرائيليين وما يترتب من نتائج تؤثر سلبيا على الوضع الاقتصادي، إذ عبّر، حسب الاستطلاع، 54% من الفلسطينيين عن هذا القلق.

وقيَم 60.8% من الجمهور الفلسطيني الوضع الاقتصادي العام في الأراضي الفلسطينية بالسيء، في حين قيمه 28.3% بالمتوسط، و 9.2% بالجيد. وحول سؤال "ما همك الرئيس في الوقت الحاضر؟" أجاب 31.1% العمل/النقود، 27.4% الأمان، 17.4% الصحة، 12.4% المستقبل.

وأشار كوكالي إلى أن المواطن الفلسطيني يعيش في حالة من القلق، فالأوضاع الاقتصادية التي تمر بها الأراضي الفلسطينية صعبة للغاية وخاصة في قطاع غزة الذي يعاني من استمرار الحصار واغلاق المعابر وعدم السماح بحرية الحركة ودخول البضائع والسلع المختلفة.

وطالب كوكالي تدخل المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لرفع الحصار وفتح المعابر والسماح بمرور الصادرات والواردات وحرية الحركة للناس، نظرا لصعوبة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في الأراضي الفلسطينية والضغوطات الاسرائيلية الأخيرة وخاصة بعد عملية اختطاف الثلاث الاسرائيليين، وانغلاق آفاق العملية السلمية.

يذكر أن الاستطلاع شمل عينة عشوائية مكونة من 1012 شخصاً يمثلون نماذج سكانية من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة أعمارهم 18عاماً فما فوق.