يتضح من "مؤشر المرونة الوطنية"، في إسرائيل لعام 2017 لمركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ في جامعة حيفا، أن هناك ارتفاعا في أوساط المجتمَع العربي في إسرائيل في السنوات الماضية في التضامن مع دولة إسرائيل. بدءا من عام 2010 هناك زيادة واضحة في مستوى الوطنية، حيث ارتفع من درجة 3 في عام 2010 إلى 3.87 في السنة الماضية. سُجل انخفاض في هذا العام ووصل إلى 3.57، ولكن ما زال يعتبر هذا المستوى عاليا مقارنة ببداية سنوات الألفين.

يفحص مؤشر المرونة الوطنية في إسرائيل وجهات نظر مختلفة ذات صلة بالمرونة الوطنية، بدءا من مستوى السعادة، والوطنية في أوساط سكان إسرائيل، مرورًا بالخوف من تهديدات الإرهاب أو التعرض لهجوم من قبل دول معادية وانتهاء بمستوى الثقة بالمنظومة السياسية والمحاكم العليا. أجري الاستطلاع في المنتصف الثاني من شهر أيار 2017 وتضمن نحو 2000 مشارك وهم يشكلون عينة تمثيلية لكافة سكان إسرائيل حيث عُرِضت عليهم سلسلة من الأسئلة تراوحت بين 6 (مستوى عال) و 1 (مستوى منخفض) في سلم التصنيف.

هناك زيادة في مؤشر التفاؤل لدى عرب إسرائيل حيث كان مستواه 3.15 في عام 2010 ووصل إلى 3.66 هذا العام.

الشباب العربي في إسرائيل (Flash90/Zach Wajsgras)

الشباب العربي في إسرائيل (Flash90/Zach Wajsgras)

بالمقابل، طرأ انخفاض في دعم اليهود في إسرائيل للعمليات العسكرية في السنوات الماضية. حيث انخفض من مستوى نحو 4.7 في عام 2010 إلى 4 درجات هذا العام. مستوى دعم العرب للعمليات العسكرية الإسرائيلية هو 2.5.

الفئة التي ظهر فيها في معظم السنوات التي تطرق إليها المؤشّر، مستوى أعلى في أوساط العرب من اليهود في إسرائيل، هي الثقة بالمؤسسات السياسية والمحاكم العليا. ولكن يعرب العرب هذا العام عن ثقة أقل بالمؤسسات السياسية (2.9) من اليهود (3.1). ولكن مستوى ثقة اليهود والعرب بالمحاكم العليا مساو ووصل إلى 4.1.

جندريا، عند المقارنة بين النساء والرجال، تظهر نتائج مفاجئة لدى النساء الإسرائيليات، العربيات واليهوديات على حدِّ سواء. يتضح أن مستوى الوطنية لدى النساء الإسرائيليات، العربيات واليهوديات على حد سواء، هو 4.68 مقارنة بـ 4.38 فقط لدى الرجال الإسرائيليين. تدعم النساء القتال أي القيام بعمليات عسكرية (3.77 مقابل 3.69 لدى الرجال)، وتعربن عن تفاؤلهن أكثر من الرجال (‏4.7‏ مقابل ‏4.5‏).