البيت الأبيض ينسق مع الجانب الإسرائيلي ترتيبات زيارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى إسرائيل الشهر المقبل: أكدّ مسؤول إسرائيلي كبير إجراء اتصالات جدية بين القدس وواشنطن بهدف تنسيق الترتيبات اللازمة لزيارة الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، لإسرائيل نهاية شهر مايو/ أيار.

ويتم التنسيق مع الجانب الإسرائيلي في حين يستعد الرئيس الأمريكي لاستقبال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في غضون أيام في البيت الأبيض. وأشار مراقبون في إسرائيل إلى أن وصول ترامب قريبا إلى إسرائيل يبشر بأن حديث ترامب عن "صفقة" بين الفلسطينيين والإسرائيليين جدي.

ومن القضايا التي أثارها ترامب خلال حملته الانتخابية ومن ثم بعد توليه الرئاسة، قضية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، فقد كان تعهد بأنه سيكون الرئيس الأمريكي الذي سينقل السفارة فور وصوله إلى البيت الأبيض. وإن تمت زيارة ترامب في نهاية شهر مايو بالفعل، فستتزامن الزيارة مع إحياء إسرائيل في تاريخ ال24 من مايو، ذكرى مرور 50 عاما على "تحرير القدس" خلال حرب عام 1967.

وتطلق إسرائيل هذه السنة على الاحتفالات باسم "50 عاما على توحيد القدس" بدل "تحرير القدس" كما جرت العادة. ومن المتوقع أن ترفع البلدية في أرجاء المدينة نحو 10 آلاف علم. فهل هذا الكم الهائل من الأعلام سيكون على شرف ترامب؟