قال وزير البيئة الإسرائيلي، زئيف ألكين، اليوم الجمعة، في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده من اتفاق باريس للمناخ، إن إسرائيل لن تتأثر بقرار الرئيس الأمريكي. وأوضح إلكين أن إسرائيل جددت مصادقتها على الاتفاق قبل وصول ترامب إلى البيت الأبيض، وستواصل في احترام الاتفاق الذي يفيد اقتصادها أكثر منه يضرها.

يذكر أن اتفاق باريس للمناخ يهدف إلى وقف ارتفاع حرارة الأرض عبر تقليص دول العالم انبعاثاتها من الغازات المسببة لـارتفاع درجة الحرارة، وهو أول اتفاق عالمي للمناخ ملزم قانونا للدول الموقعة عليه. كما وقد وقعت عليه 197 دولة باستثناء سوريا ونيكرغوا والآن الولايات المتحدة.

ووصف وزير البيئة السباق والمرشح لرئاسة حزب العمل في الراهن، آفي غاباي، قرار ترامب بأنه "مؤسف" وقال إن القرار سيؤثر سلبا على صحة البشر وعلى الفرص الاقتصادية في الولايات المتحدة والعالم. "اتفاق المناخ لا يخص البيئة للأمد البعيد فقط، إنما هو شأن اقتصادي وصحي في الدرجة الأولى على الأمد القريب".

وأشاد غاباي بالانعكاسات الإيجابية للاتفاق على إسرائيل، وأبرزها تطوير مجال الطاقة البدلية والمتجددة، وتحكيم استعمال الطاقة التقليدية، وتقليص تلويث البيئة الناجم عن المواصلات في إسرائيل.