إسرائيل والأردن يسويان الأزمة الدبلوماسية بينهما ويعلنان عودة العلاقات بينهما: أعلن ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في بيان رسمي، توصل إسرائيل والأردن إلى تسوية تنهي التوتر الذي ساد بين البلدين في أعقاب مقتل مواطنين أردنيين في السفارة الإسرائيلية بنيران حارس إسرائيلي واندلاع "أزمة" بين البلدين.

وقال البيان إن السلطات المسؤولة في إسرائيل ستواصل التحقيق في المعلومات التي جمعتها بقضية السفارة ومن المتوقع أن تتوصل إلى قرارات فعلية في الأسابيع القريبة. وجاء في البيان أن إسرائيل تثمن العلاقات الاستراتيجية مع الأردن، وستعمل على دفع التعاون بينهما وتعزيز السلام.

وكان الجانب الأردني قد أعلن على لسان المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمود المومني، قد أعلن تلقي الأردن برقية من الخارجية الإسرائيلية تقديم فيها إسرائيل اعتذار عن حادثة السفارة عام 2017 وحادثة قتل القاضي الأردني عند معبر ألنبي عام 2014. وفي تعقيب على هذا الإعلان قال مسؤولون إسرائيليين إن البرقية لم تضم اعتذار إنما إبداء الندم والأسف.

وحسب الاتفاق بين الطرفين ستعود السفارة الإسرائيلية للعمل في الأردن على الفور. وقد وافقت إسرائيل على إزاحة السفيرة عينات شلاين من منصبها نزولا عن رغبة الأردن. وجاء كذلك أن إسرائيل تعهدت بتقديم التعويضات لعائلات ضحايا حادثة السفارة وحادثة معبر ألنبي. وأوضح مسؤولون إسرائيليون أن التعويضات لم تفرض على الجانب الإسرائيلي، إنما جاءت من الجانب الإسرائيلي كعمل حسن تجاه العائلات الأردنية.

يذكر أن رئيس الموساد، يوسي كوهن، كان المسؤول الإسرائيلي الذي أدار الاتصالات مع الأردن وكان الطرفان قد توصلا إلى اتفاق لإنهاء الأزمة في نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني العام الفائت، إلا أنهما أجلا الإعلان عن التوصل إلى اتفاق في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن القدس.