سجلت بحيرة طبريا في إسرائيل انخفاضا تاريخيا جديدا، هذا وفق القياسات التي أجرتها سلطة المياه. يستدل من المعطيات التي نشرتها اليوم (الإثنين) أنه ف شهر آب وصل النقص في منسوب المياه في بحيرة طبريا إلى ناقص 26 مليون متر مكعب، أي أن كميات المياه المتدفقة إلى البحيرة أعلى من الكمية الخارجة منها. يجري الحديث عن أكثر من مليون متر مكعب مقارنة بالمنسوب السلبي في السابق، الذي حُدد في شهر آب 2014، ووصل إلى ناقص 25 مليون متر مكعب شهريا.

كذلك انخفضت المياه المتدفقة في الينابيع المؤدية إلى البحيرة. شهد نهر البانياس انخفاضا في منسوب المياه كان أكثر من المعدل مقارنة بهذه الفترة.

البحر الميت يجف (Flash90/Mendy hechtman)

البحر الميت يجف (Flash90/Mendy hechtman)

ويبدو أن هذا العام الذي ستنتهي فيه قياسات المياه في نهاية أيلول أنه العام الأسوأ والأصعب فيما يتعلق بمصادر المياه في إسرائيل، وليس في الشمال فحسب. كذلك انخفض منسوب المياه في البحر الميت خلال شهر آب بما معدله 13 سنتيمترًا. ازدادت وتيرة انخفاض منسوب المياه في السنوات الماضية، ومنذ بداية هذا العام انخفض بما معدله 1.28 مترا. حتى نهاية الدورة اليهدرولوجية التي تصادف في نهاية أيلول، من المتوقع أن يصل انخفاض منسوب المياه إلى نحو 1.40 مترا.

ولكن رغم المعطيات الخطيرة، تؤكد سلطة المياه أن تزويد المياه للاستخدام المنزلي لن يتضرر وهذا بفضل حجم المياه المحلاة المتوفرة في إسرائيل.