أوقف الموظفون في سلطات المعابر الحدودية الإسرائيلية في معبر "إيرز" مئات الحزم التي تحتوي على مُنتجات محظور شراؤها في الإنترنت، بما في ذلك في موقع "علي بابا" الصيني، بعد الاشتباه بأنها كانت معدّة لأعمال إرهابية في قطاع غزة. ويبدو أن المشترين هم عناصر حماس والجهاد الإسلامي.

منتَجات التي اشتراها عناصر حماس لأهداف تخريبية (IDF)

وتجتاز كل حزمة بريدية تُنقل من إسرائيل إلى غزة فحصا أمنيا، وفي الأسابيع الماضية، لاحظ مسؤولو الأمن في المعبر أن عناصر مختلفة في القطاع تستغل مواقع التسوّق عبر الإنترنت لتهريب المُنتجات المحظورة. وتعرّف المنظومة الأمنية هذه الوسائل بأنها "ثنائية الاستخدام" - أي أنه يمكن أن تُستخدم لأغراض مدنية، ولأنشطة إرهابية أيضا.

منتَجات التي اشتراها عناصر حماس لأهداف تخريبية (IDF)

من بين الأغراض التي عُثر عليها: مروحيّات، أجهزة تلسكوب، منظار، أجهزة الكشف عن المعادن، أجهزة اتصال، سكاكين، وغيرها. عُثر مؤخرا على محركات صغيرة، أجهزة تقطيع مختلفة، ماكينة ثقب كهربائية صغيرة، مصابيح رأس احترافية، وغيرها.