الدفاع المدني الفلسطيني يحظى بترحيب كبير في إسرائيل إثر تطوعه للمساعدة في إخماد النيران في إسرائيل. فقد انشرت صور رجال الإطفاء الفلسطينيين، الذين وصل عددهم إلى نحو 40، وهم يواجهون النار إلى جانب رفاقهم الإسرائيليين.

وكتب الإسرائيليون على مواقع التواصل إنهم يقدرون الوقفة الإنسانية التي قام بها الفلسطينيون، وأن عملهم ليس مفهوما ضمنا، وأنهم رجال شجعان.

ففي حيفا، نشر الإعلامي المحلي، يؤاف إيتيئل، صورة مع رجال الإطفاء الفلسطينيين كاتبا إنهم يساهمون في مجهود إخماد النار، ومنع اشتعالها مجددا في المدينة. ونشر كذلك صورة للفلسطينيين مع رئيس القائمة العربية المشتركة، أيمن عودة، كاتبا أن عودة يشعر بالفرحة حيال مشاركة رجال الإطفاء الفلسطينيين.

وأشاد منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، بولي مردخاي، بطواقم الإطفاء الفلسطينية، مدشنا هاشتاغ #الله_محييكم. وعبّر آخرون عن امتنانهم وشكرهم لهؤلاء الرجال الذين يخاطرون في حياتهم من أجل إخماد النيران التي تلتهم اليابس والأخضر في إسرائيل.

وفي نفس السياق، بادر رؤساء مجالس من البلدات العربية، ومواطنون عرب كثيرون، إلى تقديم يد العون للمحتاجين من السكان اليهود في المناطق التي تضررت بالنيران، وعلى رأسها حيفا، فقد تم إخلاء عشرات آلاف السكان من بيوتهم جراء انتشار الحرائق إلى أحياء عديدة في المدينة. وقوبلت هذه المساعي الطبية بالترحيب العارم من الإسرائيليين.