أعلنت السلطة الوطنيّة لمكافحة السايبر اليوم (الأربعاء) أنه تم التصدي لهجمة استثنائية على الاقتصاد الإسرائيلي. وفق النشر، وصلت في الأيام الأخيرة إلى السلطة، شهادات كثيرة حول التخطيط لشن هجمة سايبر على جهات كثيرة في مجال الاقتصاد. في أعقاب محاولة الهجوم، أجرت السلطة أعمال تحليل واسعة كشفت في إطارها عن محاولة للهجوم، وعن الخطة التي وضعها مهاجم السايبر، لإنجاز هجمته.

تظاهر المهاجم بصفته منظمة شرعية ترسل إعلانات عبر البريد الإلكتروني باسمها. كذلك، تم العثور على مصدر الهجمة وهو خادم ويب تابع لهيئة أكاديميّة وكذلك خادم ويب إضافي تابع لشركة تجارية. جرت محاولات الهجوم بين 19 حتى 23 نيسان مستهدفة نحو 120 مؤسسة، مكاتب حكومية، مؤسسات عامة، وأشخاص معينة.

كما هو معلوم، أعلن تنظيم القراصنة الدولي، أنونيموس، عن بدء حملة هجمات سايبر ضد إسرائيل هذا الشهر، في حين ظهر نشر آخر حول هجمات سايبر متوقعة على إسرائيل في يوتيوب وتطبيق الدردشة في الفيس بوك.

تضمنت قائمة الأهداف المحتملة التي نشرها التنظيم، مواقع إنترنت حكومية مثل وزارة المالية، الجيش الإسرائيلي، رئيس الحكومة، وزارة الصحة، ومواقع أخرى تابعة للموساد والكنيست. هناك مواقع مستهدفة أخرى وهي مواقع الأخبار والرياضة ومحرك البحث "جوجل".