قال رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت، اليوم الأربعاء، خلال إيجاز عسكري أمام لجنة الأمن والخارجية التابعة للكنيست، إن منظمة حزب الله الشيعية، تعاني أزمة اقتصادية ومعنوية جرّاء المشاركة في القتال في سوريا، رغم الخبرات القتالية التي اكتسبتها هناك. وأضاف أن التصريحات الأخيرة للأمين العام للمنظمة، حسن نصر الله، لا تدل على أنه بصدد المبادرة إلى عملية قتالية ضد إسرائيل.

كلمة نصر الله - محاولة صرف الانتقادات من حزب الله إلى السعودية (لقطة شاشة)

كلمة نصر الله - محاولة صرف الانتقادات من حزب الله إلى السعودية (لقطة شاشة)

وأوضح أيزنكوت أن قطاع غزة وليس لبنان، هي الجبهة الأمنية الموجودة على رأس أولويات الجيش الإسرائيلي. وأشار أيزنكوت إلى أن تصريحات نصر الله الأخيرة جاءت لتحافظ على الوضع القائم أكثر منها للقيام بعملية قتالية معينة، موضحا أنها تهدف إلى خلق معادلة ترهيب بين الطرفين لبقاء الوضع القائم.

وتطرق رئيس الأركان إلى الجبهة الجنوبية، أي إلى حماس في قطاع غزة، قائلا "اختيار يحيى السنوار تهدف إلى إخفاء الفصل بين المستوى السياسي والعسكري في حماس. لكننا لم نرَ بعد استعدادا لأي تحرك ضدنا". وأضاف أن الجيش يواصل مجهوده العسكري ضد أنفاق حماس، وأنه استثمر نحو 2.4 مليار شيكل في هذا الشأن.